العناية بنباتات الورد بعد زراعة الشتلات – رى بالغمر – رى بالتنقيط تسميد الورد – أعراض نقص العناصر السمادية

اولا : الرى

الورد من النباتات إلتى تتحمل العطش ، ويمكن أن تنموا فى وجود كمية قليلة من الماء فى التربة ، ولاكن نمو نباتات الورد يكون قوياً وجيدا عندما تكون كمية الرطوبة الأرضية جيدة ، خلال موسم النمو.

ويجب مرعاة بعض النقاط الهامة إلتى تساعد فى تحديد كمية المياة المطلوبة لرى نباتات الورد :

١ – يجب أن تكون منطقة الجذور رطبة إلى حدا كبير , على أن لا تظل الأرض مشبعة بالماء لفترة طويلة   حيث أن زيادة الرطوبة تؤدى إلى نقص كمية الأكسجين المحيطة بالجذور وبالتالي تؤدى إلى اختناق الجذور وموتها ، كما يجب أن يكون هناك صرف جيد  فى حالة زيادة ماء الرى .

٢ – يجب التأكد أن منطقة الجذور وبعمق ٤٠ – ٥٠ سم مشبعة بالمياة ورطبة .

٣- يمكن معرفة نفاذية الرطوبة إلى العمق المطلوب ، باتباع أحد الطرق التالية .

* الحفر الى العمق المطلوب ، ومشاهدة الرطوبة .

* اذا كان سطح ألتربة ولعمق ٥ سم جافا ، فأن ذلك يدل على حاجة الارض للرى .

* الحفر لعمق ٤٠ – ٥٠ سم فى اليوم التالى من إلرى، للوقوف على مدى نفاذية مياة الرى فى ألتربة .

٤ – ومن المعروف أنه تختلف كمية المياة أللازمة لتشبع ألتربة حسب نوعها .

وقد وجد أن رى الأرض لأرتفاع ٢،٥ سم فوق سطح ألتربة يكفى لعمق ٣٠ سم من الأرض الرملية أو لعمق ١٥ – ٢٥ سم من الأرض الطينية أو لعمق ١٠ – ١٥ سم من الأرض الطميية.

لذلك فأنة يلزم لتشبع ألتربة لعمق ٦٠ سم إلرى بالكميات التالية من المياة.

* ٥ لتر من الماء فى حالة الارضي الرملية للنبات الواحد .

* ٨ لتر من الماء فى حالة الارضي الطينية للنبات الواحد .

* ١٢ لتر من الماء فى حالة الارضي الطميية .

فترات رى نباتات الورد :

تختلف احتياجات نباتات الورد إلى إلرى طول السنة تبعا لموسم النمو   فهى تحتاج إلى كميات كبيرة خلال موسم النمو ( خلال اشهر الربيع و اشهر الصيف ) ، عندما تكون النباتات فى حالة نشطة ، وتكون فترات إلرى فى الاراضي الرملية متقاربة ، اما فى حالة الاراضي الطينية أو الأراضي الطميية فتكون فترات إلرى متباعدة .

وهذا مثال يوضح فترات الرى فى أنواع الاراضي المختلفة.

* فى حالة الاراضي الرملية يكون إلرى كل ٤ – ١٠ أيام .

* فى حالة الأراضي الطينية يكون إلرى كل ٨ – ١٥ يوم .

* فى حالة الاراضي الطميية يكون إلرى كل ١٥ – ٣٠ يوم .

أما خلال الجو الحار الجاف وعندما تكون الرياح قوية فيتم ري النباتات على فترات متقاربة..

طرق رى نباتات الورد :

اولا : الرى بالغمر

يعتبر الرى بالغمر من أسهل الطرق المتبعة لرى نباتات الورد ، حيث يتم غمر الأرض أو الحوض بالماء وتتم هذه الطريقة فى المناطق الحارة .وذلك بعمل جوايا حول النباتات ويتم ملء هذه الحوايا بالماء، وهذه الطريقة غير مرغوب فيها فى الحداءق ، لانها تؤدى إلى تشوة المنظر نتيحة لرفع ألتربة حول النباتات .

ومن مميزات هذه الطريقة انها تركز الماء حول النباتات كما انها تحافظ على الأسمدة المضافة إلى كل نبات .

وتستعمل هذه الطريقة لرى الورد المنزرع على المنحدرات ، حيث تكون هناك مشكلة فى جريان الماء بعد إلرى.

ثانيا : الرى بالرش

تتم هذه الطريقة فى الجو الحار الجاف باستعمال الرى بالرش ، ويحب أن يتوقف إلرى بالرش فى نهاية النهار ، وذلك حتى تجف الأوراق قبل حلول الليل حتى لا تبقى الأوراق مبللة ليلا مما يؤدى إلى إنتشار الامراض الفطرية .

كذلك يتم وقف الرى بالرش عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة والشمس شديدة الإضاءة حتى لا يؤدى إلى احتراق الأوراق الحديثة .

كما يجب رش المبيدات عندما تكون الأوراق جافة وذلك حتى لا يؤدى وجود المياة على الأوراق إلى تخفيف تركيز المبيدات المستخدمة مما يقلل من فاعلية المبيدات .

ومن عيوب الرى بالرش ، كثرة ومساعدة إنتشار الأمراض الحشرات خصوصاً مرض الصدأ والبياض الدقيقى والتبقع الاسود العنكبوت الأحمر.

ثالثا : الرى بالتنقيط

يمكن فرد خراطيم الرى بجوار النباتات مما يسمح برى كل نبات على حدة .

ومن مميزات الرى بالتنقيط أنها طريقة إقتصادية فى استخدام مياة الرى ، حيث تؤدى إلى توفير كميات كبيرة من مياة إلرى ، هذا بالإضافة إلى إمداد النباتات بحاجتها إلى الماء بصورة جيدة ومنتظمة وبدون أى مشاكل فى إلرى.

كما ان الرى بالتنقيط يمد النباتات بحاجتها من مياة الرى بصورة منتظمة وجيدة جدا .

كما أن الرى بالتنقيط والتسميد عن طريق مياه الرى يمد النباتات بحاجتها من الأسمدة المختلفة بصورة ممتازة جدا .

تسميد نباتات الورد :

يحتاج الورد إلى إلى العناصر ألسمادية الكبرى (NPK ) نيتروجين – فوسفور – بوتاسيوم وايضا الى العناصر الصغرى  حديد – زنك – منجنيز ويحتاج أيضا إلى العناصر النادرة – البورون – النحاس -الى آخر العناصر النادرة ولاكن بكميات صغيرة جدا وأيضا الأسمدة العضوية .

اولا : النيتروجين

يحتاج الورد إلى عنصر النيتروجين بصورة دائمة خلال مراحل النمو المختلفة حيث يحصل على نسبة صغيرة من النيتروجين من الأسمدة العضوية ، لذا يجب إضافة الأسمدة النتروجينية إلى التربة .

ويظهر أثر ألتسميد بالنيتروجين اسرع من ظهور أى أسمدة اخرى ، حيث تظهر النموات الجديدة بلون أخضر ، ويحدث زيادة فى سرعة النمو ، ويكبر حجم الأوراق، وينعكس أثر ذلك على صفات الأزهار الناتجة من حيث الكمية والنوعية والجودة ومن أهم مميزات إضافة النيتروجين إلى ألتربة هو دفع النمو الخضرى للأوراق والسوق .

ويضاف النيتروجين إلى ألتربة بمعدل  ١،٥ كجم / ١٠٠ متر مسطح .

ويضاف النيتروجين لنباتات الورد فى عدة صور منها .

* فى صورة سلفات الامونيوم .

* فى صورة نترات الامونيوم .

* فى صورة نترات الصوديوم .

* فى صورة  نترات الكالسيوم .

* فى صورة اليوريا .

ثانيا : الفوسفور

يظهر تأثير الفوسفور على نباتات الورد خلال فترة التزهير ، ويحتاج الفوسفور إلى فترة من الزمن لكى يصبح فى صورة قابلة لامتصاص النبات له ، لذلك فأنه يضاف اثناء إعداد الأرض للزراعة ، أى قبل الزراعة .

ويضاف سماد الفوسفور لنباتات الورد فى عدة صور هى .

* سماد السوبر فوسفات الاحادى .

* سماد السوبر فوسفات الثلاثي .

ثالثا : البوتاسيوم

يضاف  سماد البوتاسيوم للتربة حيث يساعد البوتاسيوم النيتروجين والفوسفور فى تأدية وظائفهما الفسيولوجية داخل النباتات ، وكذلك فى تحسين صفات الأزهار، وزيادة مقاومة النباتات للأمراض الفطرية.

الأسمدة إلتى تضاف لنباتات الورد :

يمكن استعمال الأسمدة الآتية لتسميد نباتات الورد .

١ – الأسمدة العضوية :

وتوجد الأسمدة العضوية فى عدة صور منها ألسماد العضوى الحيوانى أو مخلفات الاسماك  أو مسحوق العظام او مسحوق الدم المجفف .

وتؤدى هذه الأسمدة الوظائف الاتية .

* تعمل على إمداد النباتات بالعناصر ألغذاءية الرءيسية من نيتروجين وفوسفور وبوتاسيوم ( N P K ) , وايضا بعض العناصر الصغرى .

* تؤدى إلى تحسين خواص ألتربة الطبيعية والكيماوية .

* تعمل على توفير البكتريا إلتى تساعد على تحلل العناصر الغذائية مما يجعلها فى صورة  قابلة لامتصاص النباتات .

معدلات إضافة الأسمدة العضوية لنباتات الورد :

* فى حالة إستعمال السماد الحيوانى ( السماد العضوى ) يتم اضافتة بسمك ٥ – ١٠ سم فوق سطح ألتربة وذلك خلال شهر نوفمبر إلى شهر فبراير .

* فى حالة إستخدام الدم المجفف يتم إضافة  ٢٠ جم / نبات والدم المجفف يحتوى على ١٢ – ١٤ ٪ نيتروجين ،وللدم المجفف تاثير سريع ومباشر على سرعة النمو الخضرى للنباتات .

معدلا إضافة الأسمدة الكيماوية لنباتات الورد :

يتم إضافة الأسمدة الكيماوية ( نيتروجين – فوسفور – بوتاسيوم +  العناصر الصغرى والنادرة ) ، وهى أسرع فى تاثيرها من الأسمدة العضوية ، لذلك فأن نباتات الورد تحتاج منها إلى كميات أقل من احتياجها للأسمدة العضوية

مثال يحتوى الطن من ألسماد العضوى على كمية من النيتروجين تعادل الكمية الموجودة فى ١٠ كجم من سماد سلفات الامونيوم.

وقد يضاف السماد الكيماوى فى صورة فردية ( سماد نتروجينى – فوسفورى – بوتاسى ) أو فى صورة مركبة ، ويعرف بالسماد الكامل وانسب المعدلات ألسمادية إلتى تضاف لنباتات الورد هى .  

نيتروجين : فوسفور : بوتاسيوم ٤ : ٨ : ٤  .

أو نيتروجين : فوسفور : بوتاسيوم  ٤ : ١٢ : ٤ .

طرق تسميد نباتات الورد :

١ – التسميد نثرا ( وتستخدم للأسمدة الكيمياوية)

ويجب مراعاة الاتى عند التسميد بالأسمدة الكيماوية .

* عدم رى النباتات قبل التسميد بيوم على الأقل.

* شقرفة ألتربة أو عزيقها عزيقا سطحيا قبل ألتسميد.

* يتم وضع ألسماد الكيماوى نثرا حول منطقة الجذور ، على أن يكون ألسماد بعيدا عن مركز الشجرة بمسافة ١٠ – ١٥ سم

* يتم الرى مباشرة بعد نثر ألسماد الكيماوى .

* يجب عدم وصول ألسماد الكيماوى إلى السوق أو الأوراق.

٢ – التسميد بالرش

تسمد نباتات الورد بالسماد الورقى ، ولو أنه لا بغنى عن ألتسميد الأرضي ، ويؤدى ألتسميد بالرش إلى زيادة فى عدد  ازهار الورد الناتجة بحوالى ٢٠ – ٣٠ ٪ , كما يؤدى إلى أن تزداد جودة الأزهار الناتجة من حيث الحجم واللون .

كما يؤدى ألتسميد بالرش إلى زيادة اللون الأخضر للنباتات وزيادة حجم الأوراق وكذلك مساحتها ، كما ألتسميد بالرش يجعل النباتات أكثر مقاومة للامراض الفطرية .

ويمكن خلط المبيدات ألحشرية مع الأسمدة الورقية ،ويفضل إستخدام الأسمدة الورقية فى بداية موسم النمو حيث تكون درجات الحرارة منخفضة ، ولا تستطيع الجذور امتصاص العناصر الغذاءية من ألتربة بدرجة كبيرة .

ويجب مراعاة الاتى عند استخدام السماد الورقى بالرش :

* يجب إضافة مادة ناشرة عند التسميد بالرش مثل مادة ترايتون بى ١٩٥٦ بمعدل ٥٠ سم / ١٠٠ لتر ماء.

* يجب استخدام التركيزات المناسبة لكل سماد ، حيث ان زيادة التركيز من الممكن أن يؤدى إلى احتراق الأوراق.

* يبدأ التسميد الورقى بالرش عندما تتفتح الأوراق فى بداية موسم النمو ، ويكرر كل أسبوعين حتى بداية شهر يونيو.

ميعاد تسميد نباتات الورد :

يتم التسميد فى ألفترة إلتى يكون فيها النباتات فى حاجة إلى ألتسميد ،حيث تحتاج نباتات الورد إلى التسميد فى بداية ألفترة من تفتح البراعم حتى تكوين الأزهار وإلتى تتراوح بين ٥ إلى ٦ أسابيع.

ويعطى الورد أزهارا بصورة مكثفة فى ٤ فترات على مدار العام على أن يتم ألتسميد قبل شهر ونصف من بداية التزهير .وفى الفترات الاتية .

* الفترة الاولى من التزهير : تكون فى أول شهر مايو  ويتم ألتسميد خلال فى منتصف شهر مارس .

* الفترة الثانية من التزهير :  تكون فى منصف شهر يونيو (٢٠ يونيو) ويتم ألتسميد فى أول شهر مايو .

* الفترة الثالثة من التزهير : تكون فى منتصف شهر أغسطس ويتم ألتسميد فى أول شهر يوليو .

* الفترة الرابعة من التزهير: تكون فى أول شهر اكتوبر ويتم ألتسميد فى أول شهر سبتمبر .

وعلى ذلك مع معرفة مواعيد التزهير يمكن تحديد مواعيد ألتسميد ووضع برنامج ألتسميد المناسب لعمر وحالة الازهار وأيضا حسب حالة ألتربة المنزرع بها نباتات الورد .

أعراض نقص العناصر ألسمادية على نباتات الورد :

فى حالة نقص العناصر ألغذاءية على نباتات الورد يمكن ملاحظة الأعراض الاتية .

* توقف النمو وضعف السيقان والأفرع.

* يصبح حجم الأوراق صغيرا عن الحجم المناسب .

* تلون حواف الأوراق إلى اللون البني.

* يصبح لون الأوراق أصفر أو بنيا مع وجود بقع مختلفة الألوان.

* تكون الأزهار صغيرة عن الحجم العادى وذات صفات غير جيدة .

* يلاحظ تساقط البتلات بسرعة غير عادية .

* ضعف مقاومة النباتات للأمراض الفطرية وألافات الحشرية .

أعراض نقص عنصر النيتروجين:

* تكون الأوراق الحديثة صغيرة الحجم ولونها أخضر فاتح .

* ظهور بقع حمراء اللون على الأوراق.

* تساقط الأوراق بصورة سريعة ومستمرة.

* تصبح الساق قصيرة وضعيفة وسهلة الكسر.

أعراض نقص عنصر الفوسفور :

* تكون الأوراق الحديثة صغيرة الحجم ولونها أخضر داكن .

* ظهور لون بنى فى شكل بقع على السطح السفلى للأوراق .

* يلاحظ تساقط الأوراق بصورة ملفتة للنظر .

* تصبح الساق ضعيفة وسهلة الكسر .

أعراض نقص عنصر البوتاسيوم :

* يظهر على الأوراق الحديثة لون بنى محمر .

* يظهر على الأوراق الكبيرة المسنة لون أخضر مختلط مع لون بنى .

* يظهر احتراق حواف الأوراق.

* تكون الأزهار صغيرة الحجم .

أعراض نقص عنصر الماغنسيوم :

* يصبح لون وسط الاوراق باهتا مع ظهور بقع بنية فى الأوراق بجوار العرق الوسطى .

* يلاحظ تساقط الأوراق بصورة شديدة.

* تسوء حالة التباتات بشدة وخاصة النباتات البالغة .

أعراض نقص عنصر الحديد :

يصير لون الأوراق أصفر جدا والأوراق الحديثة اكثر ضررا من الأوراق البالغة .

أعراض نقص عنصر المنجنيز :

ظهور لون أصفر بين عروق الأوراق.

العناصر ألسمادية التى تحتاجها نباتات الورد بكميات كبيرة :

*عنصر الفوسفور .

*  عنصر النيتروجين .

* عنصر البوتاسيوم .

العناصر ألسمادية إلتى تحتاجها نباتات الورد بكميات صغيرة:

* عنصر الكالسيوم .

* عنصر الماغنسيوم .

العناصر ألسمادية إلتى تحتاجها نباتات الورد بكميات صغيرة جدا :

* عنصر الحديد .

* عنصر البورون .

* عنصر المنجنيز .

عملية تقليم الورد :

يتم إجراء عملية التقليم للأسباب الاتية .

١ – تشكيل نباتات الورد وتحسين منظرها العام .

٢- تشجيع وتحفيز النموات الحديثة للنباتات .

٣- ازالة النموات المتخشبة وإلتى فقدت القدرة على تكوين نموات جديدة .

٤- تنظيم عملية التزهير فى النباتات .

٥ – زيادة إنتاج الأزهار وتحسين جودتها .

٦ – تحديد حجم النباتات بما يناسب الحيز المخصص لها عند الزراعة .

٧- ازالة النموات المتزاحمة ، وفتح قلب شجيرات الورد للضوء والشمس المباشرة وكذلك التهوية الجيدة للنباتات .

الأسس العامة لتقليم نباتات الورد :

١- ازالة الأجزاء المتخشبة من الشجيرات، وإلتى فقدت القدرة على تكوين نموات جديدة .

٢ – ازالة ألافرع المتشابكة وإلتى يكون اتجاة نموها نحو قلب الشجيرات.ومتعارض مع ألافرع الأخرى.

٤ – ازالة ألافرع الضعيفة والمتكسرة .

٣ – ازالة السرطانات أن وجدت .

٥ – ازالة ألافرع التى يزيد عمرها عن سنة .

٦- ألافرع إلتى عمرها سنة يجرى تقليمها .

٧ – يجب أن تكون زاوية القطع حادة بدرجة ٤٥ درجة وعلى إرتفاع ٥، سم فوق البرعم ، يكون ماءلا مع إستعمال آلة حادة ، وذلك حتى لا تسبب تشوة الشجيرات .

٨- يتم تغطية مكان القطع بمادة مطهرة أو عجينة بوردو أو رش مادة اوكسى كلورو النحاس بعد القطع والتقليم .

أنواع التقليم :

١ – التقليم الجاءر :

يتم فى التقليم الجاءر الاتى .

* يتم فى التقليم الجاءر تقليم ألافرع على ارتفاعات منخفضة .

* يتم ازالة ألافرع الجافة والميتة .

* يتم إختيار ٣- ٤ أفرع موزعة بانتظام حول الساق ،ويتم ازالة باقى الافرع .

* يتم تقليم ألافرع المختارة على ٣ -٤ براعم من القاعدة ،وبطول ١٥ – ٢٠ سم .

٢-  التقليم المتوسط:

يتم فى التقليم المتوسط تقليم ألافرع إلى نصف طولها .

٣ – التقليم الخفيف :

يتم فى التقليم الخفيف تقليم ثلث طول ألافرع ويترك الباقى من طول ألافرع.