موقع سماد يقدم جدول تسميد البطاطس .

من المهم جدا الإهتمام بتسميد البطاطس وذلك للحصول على محصول عالى وتحسين جودة الدرنات الناتجة ويتم التسميد بالعنصر ألغذاءية الهامة والضرورية للنباتات وأهم هذه العناصر الازوت والفسفور والبوتاسيوم.

اولا:  معدلات تسميد البطاطس للفدان فى الأراضى الطينية .

اولا:  التسميد الازوتى للبطاطس .

لاجود انواع خامات الشبكات والاسمدة وحجز اشجار ونخيل وبذور والاستشارات يرجي التواصل واتس 01061032355 __فون 01099341815 مشروعك يهمك ابدأ صح

* يتم إضافة ٢٠ – ٣٠ متر مكعب للفدان من السماد العضوى حيد التحلل فى حالة الأراضى الطينية الثقيلة كى تساعد على تفكيك حبيبات ألتربة على أن يتم إضافة ألسماد العضوى أثناء تجهيز الأرض للزراعة قبل الحرثة الاخيرة .

* يتم إضافة ١٥٠ – ١٨٠ وحدة أزوت ( ٧٥٠ -٩٠٠ كجم من سماد سلفات النشادر ٢٠،٥٪ ) تضاف على ثلاث دفعات يتم إضافة ألدفعة الأولى منها عند الزراعة والثانية عند إكتمال أنبات النباتات ويفصل أن تكون من سماد سلفات النشادر ٢٠،٥٪ أزوت أما ألدفعة الثالثة يفضل أن تكون من سماد نترات النشادر ٣٣،٥٪ أزوت ويتم إضافتها بعد ألدفعة الثانية بحوالى ثلاثة أسابيع.

* يجب عدم الأسراف فى التسميد الأزوتى فى حالة الزراعة بغرض إنتاج التقاوى وخاصة فى حالة إنتاج التقاوى بالعروة المتأخرة بالعروة الصيفية حتى لا تتسبب فى تأخير نضج النباتات وبالتالى تأخير التقليع .

* كما انه هناك بعض أصناف البطاطس ينصح بعدم المغالاة فى ألتسميد ألازوتى مثل صنف البركة وصنف الجراتا لتجنب حدوث بعض العيوب الفسيولوجية للدرنات مثل ظاهرة التشقق أو القلب الأجوف.

ثانيا : التسميد بالفسفور للبطاطس.

يتم إضافة الكميات الآتية من سماد السوبر فوسفات الاحادى ١٥٪ بمعدل ٦٠ – ٧٥ وحدة فوسفور ( ٤٠٠ -٥٠٠ كجم من سماد السوبر فوسفات ١٥ ٪ ) يتم إضافتها اثناء تجهيز الارض للزراعة كى تصبح فى متناول المجموع الجزرى للنباتات حيث أن عنصر الفوسفور بطىء الحركة فى ألتربة.

ثالثا : التسميد بالبوتاسيوم للبطاطس.

وقت تسميد البطاطس بالبوتاسيوم

يتم إضافة ٧٢ – ٩٦ وحدة بوتاسيوم ( ١٥٠ – ٢٠٠ كجم من سماد سلفات البوتاسيوم ٤٨٪ تقريبا ) تضاف على دفعتين ألدفعة الأولى أثناء تجهيز الأرض للزراعة والثانية عند بداية تكوين الدرنات بعدحوالي 45 يوم.

علما بأن عنصر البوتاسيوم يساعد على سرعة إنتقال السكريات من الاوراق إلى الدرنات بجانب دورة الفسيولوجى المعروف فى عملية التمثيل الضوئي.

رابعا : التسميد بالعناصر الصغرى للبطاطس.

العناصر الصغرى هى عنصر الحديد عنصر الزنك وعنصر المنجنيز وتعرف بالعناصر الصغرى المخلبية .

ويتم إضافة العناصر الصغرى على دفعتين ألدفعة الأولى بعد ٥٥ يوم من الزراعة والدفعة الثانية بعد ٧٠ يوم من الزراعة ، حيث تساعد على هذه العناصر على زيادة النشاط الأنزيمى فى تكوين النشا والسكريات بالدرنات .

خامسا : إضافة الكبريت الزراعى .

يتم إضافة ١٠٠ – ١٥٠ كجم من الكبريت الزراعى أثناء إعداد وتجهيز الأرض للزراعة مع ألسماد العضوى إلجيد التحلل ويخلط جيدا قبل الحرثة الأخيرة.

ثانيا : تسميد البطاطس فى الأراضى الرملية .

* يتم إضافة ٣٠ – ٤٠ متر مكعب من السماد العضوى ( السماد البلدى) الجيد التحلل أثناء تجهيز الأرض للزراعة.

* يتم إضافة ١٢٠ – ١٥٠ وحدة أزوت للفدان ( ٦٠٠ – ٧٥٠ كجم من سماد سلفات النشادر ٢٠،٥٪ أزوت) تضاف على عدة دفعات .

* الدفعة الاولى تكون فى حدود ٢٠ – ٣٠ وحدة أزوت ( ١٠٠ – ١٥٠ كجم من سماد سلفات النشادر ٢٠،٥٪ أزوت) تضاف كجرعة تنشيطة نثرا أثناء تجهيز الأرض للزراعة مع ألسماد العضوى والسوبر فوسفات وتكون فى صورة سلفات نشادر ٢٠،٥٪ أزوت .

* أما بقية الدفعات فيتم إضافتها إعتباراً من بعد إكتمال الأنبات على عدة دفعات حوالى ٥ – ٦ دفعات مع ماء إلرى حتى عمر ٧٠ يوما على أن تكون الدفاعات الأولى فى صورة سلفات نشادر والأخرى نترات نشادر .

* أما بالنسبة لبقية العناصر سواء العناصر الكبرى أو العناصر الصغرى تضاف كما جاء فى تسميد الأراضى الطينية ( الطميية ) .

* فى حالة الأسمدة الازوتية أو الأسمدة البوتاسية تضاف قبل الرى مباشرةً سرسبة فى الثلث العلوى من الخط وتوزع بانتظام فى كل مساحة الأرض. 

* اما فى حالة إضافتها مع ماء إلرى عن طريق الحقن بالسمادة سواء إلرى بالتنقيط أو إلرى بالرش فيتم تقسيم الأسمدة على عدة مرات ويراعى أن يبدأ إلرى بدون سماد لمدة ٣٠ دقيقة وبعد الإنتهاء من ألتسميد يتم إلرى بدون سماد لمدة ٣٠ دقيقة و ذلك لمنع حدوث حرق للمجموع ألخضرى للنباتات لتلافى الأثر الضار للأسمدة الكيمياوية على شبكة إلرى.

التسميد الحيوى والعضوى فى البطاطس :

تتجة الزراعة الحديثة الآن إلى التوصية بتقليل إستخدام الأسمدة الكيماوية والاتجاة نحو الأسمدة العضوية والمخصبات الحيوية وذلك لما لها من تاثير ايجابى على محصول البطاطس وزيادة وجودة درنات البطاطس الناتجة وكذلك خفض تكاليف الإنتاج وتقليل معدل التلوث الجوي .

وفى هذا ألاتجاة يمكن إستخدام مخلفات المدن ( سماد عضوى) بمعدل ٦ طن / فدان وعندئذ يمكن خفض كميات الأسمدة الكيماوية بمعدل ٢٥٪..

كما أن معاملة تقاوى البطاطس قبل الزراعة بمعدل ١٠ – ١١ كجم من ميكروبين ( مخصب حيوى ) لكل طن من التقاوى حيث يؤدى إلى خفض معدلات ألتسميد النتروجينى والفوسفاتى المضافة بمعدل ٢٥ ٪ .

مكافحة الحشاءش فى زراعات البطاطس :

١- يتم مكافحة الحشاءش الحولية ونسبة من الحشاءش المعمرة يستعمل مبيد أيتام ٧٢ ٪ EC بمعدل ٤ لتر للفدان لكل ٢٠٠ لتر ماء عند استعمال الرشاشة الظهرية أو ٤٠٠ لتر عند استعمال ماتور الرش رشا على على الأرض الناعمة الجافة مع تقليب الأرض عقب الرش ثم اجراء الرية الكذابة مع الزراعة الحراتى أو قبل الزراعة ثم إلرى مع الزراعة العفير ويتم إستخدام المبيد قبل زراعة التقاوى بحوالى ٣ أسابيع على الأقل .

٢- لمكافحة الحشاءش الحولية يستخدم مبيد أفالون أس ٤٧,٥ ٪ WP بمعدل ١ كجم / فدان باستخدام الرشاشة الظهرية أو ماتور الرش المتنقل باستخدام ٢٠٠ – ٤٠٠ لتر ماء عند الأنبات .

معدلات الرى فى البطاطس :

محصول البطاطس من المحاصيل الحساسة لنقص الرطوبة خاصة اثناء فترة النمو الحرجة للنباتات .

ويجب أن لا تقل درجة رطوبة ألتربة عن ٦٠ ٪ من الماء الميسر حيث يتسبب ذلك فى نقص ألمحصول وصغر حجم الدرنات الناتجة.

وتعتبر مرحلة تكوين الدرنات من أكثر الفترات تأثرا بنقص الرطوبة وهذه تكون بعد حوالى ٥ – ٧ أسابيع من الزراعة بالنسبة للأصناف المبكرة و ٦ – ٨ أسابيع بالنسبة للأصناف المتأخرة.

كذلك فترة نمو الدرنات وزيادة حجمها تعتبر من الفترات الحرجة فى حياة النباتات ومن أكثر الفترات تأثرا بنقص الرطوبة .

أما اقل الفترات تأثرا بهذا النقص أو نقص الرطوبة فهى فترة النمو الأولى من حياة النباتات ( بعد ١٥ – ٢٠ يوم من تاريخ الزراعة ) وكذلك فترة إصفرار المجموع ألخضرى وقرب نضج الدرنات .

وعلى هذا يحب مراعاة يجب مراعاة عدم تعريض ألنباتات للعطش الشديد خلال تلك الفترات الحرجة حتى لا تؤدى إلى تعفن الجذور وتلف جزء كبير من ألمحصول.

وعموما فأن العروة الصيفية المبكرة تحتاج إلى عدد كبير من الريات قد تصل إلى ١٠ – ١٢ رية خلال موسم نمو النباتات بالمقارنة بالعروة النيلية ( الشتوية) أو العروة المحيرة إلتى تحتاج إلى ٦ – ٨ ريات.

ويتم إعطاء الرية الأولى بعد الزراعة بمدة  ١٨ – ٢١ يوم ثم يتم إلرى بعد ذلك بانتظام حسب الظروف الجوية ونوع التربة ومراحل نمو النباتات .

ويراعى منع الرى قبل التقليع بحوالى ٧ – ١٠ أيام فى العروة الصيفية و ١٠ – ١٥ يوم فى العروتين النيلية والمحيرة وذلك لتسهيل عملية التقليع والمساعدة على تصلب القشرة وعدم التصاق التربة بالدرنات .

هذا بالنسبة للأراضى الطينية ( الطميية)  أما فى الأراضى الجديدة ( الاراضى الرملية ) حيث أن نظام إلرى بالرش أو بالتنقيط يجب إعطاء ريات خفيفة متقاربة كل ٢ – ٣ ايام حسب الظروف الجوية السائدة على أن يوقف إلرى قبل التقليع بحوالى ٥ – ٦ أيام.

كما يجب إجراء عملية إلرى فى الصباح الباكر او عند الغروب كما يجب الحرص التام من زيادة إلرى أو نقصة وذلك لتجنب حدوث تشوهات للدرنات أو تشقق أو التعرض لظاهرة القلب الأجوف للدرنات .

كما يجب التحليل المستمر لماء إلرى حيث لا يجب زيادة الملوحة بماء إلرى عن ٧٥٠ جزء فى المليون مع ضرورة توفير مصدر بديل للرى فى حالة تعطل مصدر إلرى الاصلى .

أضف تعليق

You cannot copy content of this page