عملية تقليم النخيل – عملية التلقيح فى النخيل .

اولا :عملية التقليم فى اشجار النخيل :

من اهم العمليات التى تجرى كل عام فى اشجار النخيل عملية التقليم وهى من العمليات الهامة ، ويقصد بها قطع السعف الجاف و ازالة الاشواك و الرواكب و الليف .

ويجب ان يقتصر التقليم فى السنوات الاولى من عمر النخلة على ازالة السعف الجاف فقط الذى توقف عن اداء وظيفتة .

و عند بداية النخلة فى الاثمار يتم اتباع نظام معين فى التقليم لكل نخلة حسب الصنف وقوة نمو النخلة .

فوائد تقليم اشجار النخيل :

١ – التخلص من السعف الجاف و خاصة اذا ما كان مصابا بالحشرات القشرية على ان يتم جمعة وحرقة بعيدا عن المزرعة .

٢ – انتزاع الاشواك من السعف يسهل على النخال الوصول لاغرايض النخلة أثناء التلقيح او جمع الثمار .

٣ – السماح لاشعة الشمس ان تصل إلى العزوق مما يساعد على تحسين نوعية الثمار و الاسراع فى نضجها ، كذلك المساعدة فى تقليل الاصابة بالامراض .

٤ – الاستفادة من مخلفات التقليم من سعف وليف فى بعض الصناعات الريفية .

ميعاد اجراء عملية التقليم فى النخيل :

يختلف موعد التقليم من منطقة الى اخرى ، وهو لا يتعدى ثلاثة مواعيد الاولى خلال فصل الخريف بعد جمع الثمار والثانية تكون خلال فصل الربيع فى وقت التلقيح والثالثة تكون خلال اجراء عملية التقويس فى فصل الصيف .

ولاكن افضل موعد لإجراء عملية التقليم تكون بعد تمام خروج الاغاريض المؤنثة الجديدة حيث تكون النخلة قد امتصت كل ما بالجريد من غذاء اثناء تكوين وخروج الاغاريض ( العزوق) .

ثانيا : عملية التلقيح فى اشجار النخيل :

تعتبر نخلة التمر احادية الجنس ثناءية المسكن ، نظرا لتميز اشجارها الى ذكور تعطى نورات مذكرة و اناث تحمل نورات مؤنثة ، ويختلف العمر الذى يبدا فية النخيل فى الازهار تبعا لاختلاف طريقة التكاثر و الاصناف و الظروف البيئية .

فتزهر النخلة الناتجة من الفساءل عند بلوغها عمر ٤ – ٦ سنوات ، بينما تزهر الاشجار البذرية عند بلوغها عمر من ٨ – ١٠ سنوات تبعا لاختلاف الصنف والظروف الجوية المناسبة .

ويتوقف النجاح فى انتاج المحصول الاقتصادى على عملية التلقيح و اتمام الاخصاب ، ومن الممكن ان تتم عملية الاخصاب عن طريق الرياح التى تحمل حبوب اللقاح الى الاناث القريبة منها الا ان ذلك لا يعطى انتاج محصول اقتصادى جيد ، لانه لابد من توافر اعداد متساوية من النخيل المذكر و النخيل المؤنث بالمزرعة لكى يتحقق الاستغلال الامثل .

كيفية اجراء عملية التلقيح و الاخصاب فى النخيل :

لتقليل التكلفة الاقتصادية يتم اللجوء الى تقليل عدد الذكور الى اقل عدد ممكن ، على ان يجرى التلقيح يدويا او ميكانيكيا وفى هذه الحالة يكفى حبوب اللقاح التى تنتجها ازهار نخلة مذكرة لتلقيح ما بين ٢٠ – ٢٥ نخلة مؤنثة تبعا لاختلاف الطريقة المتبعة فى التلقيح من صنف الى اخر .

بالإضافة الى ذلك يختلف العدد تبعا لعدد النوارات التى يعطيها الذكر ( من ١٠ – ٢٠ اغريض ) و مدى حيوية و كفاءة حبوب اللقاح .

وتخرج الاغاريض المذكرة مبكرا خلال شهر فبراير ، اما المؤنثة فتخرج خلال شهر مارس ، ويتم استخراج حبوب اللقاح من الشماريخ المذكرة وتفرد فى حزم من ٣ – ٤ شماريخ وتوضع فى مكان ظليل بعيدا عن التيارات الهوائية مع تقليلها لمدة ٣ – ٤ ايام .

ثم يتم وضع الشماريخ المذكرة وسط الازهار المؤنثة مع تحريك الاغاريض باليد حتى تصل حبوب اللقاح الى الازهار المؤنثة وتتم عملية الاخصاب .

التلقيح الالى فى النخيل :

نظرا لما تتطلبه طريقة الاخصاب اليدوى من ضرورة صعود عامل التلقيح لقمة النخلة و ما يتطلبة ذلك من جهد فقد قام بعض من العاملين فى مجال النخيل بابتكار جهاز بسيط يمكن عن طريقة توصيل حبوب اللقاح الى الاغاريض المؤنثة دون اللجوء الى الصعود الى اعلى النخلة.عدة مرات .

لذلك فقد تم ابتكار هذا الجهاز على هيئة منفاخ وانابيب يمكن بها دفع حبوب اللقاح على الاغارض المؤنثة ، فقد تم عمل نوعين من هذا الجهاز النوع الاول يتم التلقيح به فى اعلى النخلة والاخر يتم التلقيح به من الارض .

وبهذه الفكرة امكن اجراء عملية التلقيح دون صعود العمال و توفير الجهد والوقت لاجراء عملية التلقيح ببساطة ودون مجهود .

أضف تعليق

You cannot copy content of this page