نباتاتي

الامراض الفسيولوجية فى البطاطس

تعنى الامراض الفسيولوجية مجموعة من الظواهر غير الطبيعية التى تحدث للدرنات دون ان يكون السبب راجع لأى من الكائنات الحية الأخرى سواء الاصابة بالامراض الفطرية او الامراض الفيروسية او الاصابة بالافات الحشرية او البكتريا او الاصابة بالامراض النيماتودية .

و عند ظهور تلك الامراض دون اى اصابات اخرى فيكون السبب هو عدم ملاءمة الظروف البيئية من حرارة مرتفعة او منخفضة او نقص عناصر غذائية او زيادتها.

كذلك سوء عملي التخزين ، فتحدث لذلك ظهور حالات مرضية تؤثر على محصول البطاطس ، وتكون غالبا طرق المكافحة عبارة عن تجنب اسباب حدوث تلك الظواهر .

و من اهم الامراض الفسيولوجية التى يتعرض لها محصول البطاطس هى كما يلى .

اولا : النموات الثانوية فى درنات البطاطس:

النموات الثانوية على درنات البطاطس الام فى التربة هى عبارة عن بروزات او نموات تظهر عند عيون الدرنة الام ، وقد تظهر على هيئة سلسلة من من النموات .

و تظهر هذه النموات او هذه الظاهرة عند اختلاف الظروف البيئية من ارتفاع او انخفاض درجات الحرارة وكذلك ارتفاع نسبة الرطوبة الارضية از زيادة معدلات التسميد او عدم انتظام عملية الرى من تعطيش او تغريق فى زراعات البطاطس .

و كذلك تعتبر الاصناف ذات الدرنات الطويلة مثل صنف الاسبرنت اكثر عرضة لهذه الظاهرة ، وقد تودى تلك الظاهرة ايضا الى تفلق درنات البطاطس ( Cracking ) .

ثانيا : ظاهرة الدرنات الصغيرة الحجم :

ظاهرة الدرنات الصغيرة فى البطاطس عبارة عن تكوين درنات صغيرة غير كاملة الحجم و النضج من الدرنة الام دون أن يتكون مجموع خضرى من اى عين على الدرنة الام .

و تحدث هذه الظاهرة اذا ارتفعت درجات الحرارة اثناء فترة تخزين درنات الامهات و قبل زراعة الدرنات ،وينتج عن ذلك سرعة نمو النبت و بالتالى استطالتة خاصة اذا زرعت هذه الدرنات ذات النبت الطويل على مسافات عميقة وفى تربة فقيرة غير خصبة .

ثالثا : ظاهرة التفاف النبت فى الدرنات الام :

ظاهرة التفاف النبت هى عبارة عن تشوة النبت و التفافة عدة مرات قبل ظهورة فوق سطح التربة ، وتحدث هذه الظاهرة او هذه الحالة فى ظروف مماثلة لظروف حدوث ظاهرة الدرنات صغيرة الحجم هذا بالاضافة الى وجود قلاقيل كثيرة فى التربة مع زيادة عمق الدرنات ( التقاوى) المنزرعة .

رابعا : ظاهرة القلب الأجوف فى درنات البطاطس :

ظاهرة القلب الأجوف فى درنات البطاطس هى حدوث فجوة او عدة فجوات فى وسط الدرنة تحاط بصفة عامة بنسيج من خلايا فلينية بنية اللون فى نسيج اللحاء .

و يكثر حدوث هذه الظاهرة فى الدرنات كبيرة الحجم و يكون التجويف مركزيا اذا بدء تكوينة فى المرحل المبكرة من نمو الدرنة .

بينما يكون التجويف من احد طرفى الدرنة القمى او القاعدى اذا بدا تكوينة فى مرحلة متأخرة من نمو الدرنة ، وتذداد الاصابة بالقلب الاجوف فى جميع الظروف التى تحفز النمو السريع للدرنات و تكون الدرنات كبيرة الحجم و ذلك عند زيادة نسبة التسميد العضوى قبل الزراعة و زيادة مسافات الزراعة او زيادة عدد الجور الغاءبة وكذلك عند زيادة سرعة النمو الخضرى بسبب ارتفاع درجات الحرارة .

كذلك زيادة نسبة الرطوبة الارضية عند بداية تكوين الدرنات و مما يزيد من سوء الحالة زيادة التسميد الازوتى خاصة اذا ما جاءت هذه الظروف بعد فترة من الظروف البيئية القاسية التى يتوقف النمو خلالها .

خامسا: ظاهرة القلب الاسود فى درنات البطاطس :

مرض القلب الاجوف فى درنات البطاطس هو عبارة عن مساحة ميتة فى وسط درنة البطاطس و تكون فى نسيج النخاع و ليس له راءحة .

وتنتج هذه الظاهرة عن تخزين كميات كبيرة من الدرنات فى الثلاجة او عند سوء تهوية فى النوالات الامر الذى ينتج عنه نقص فى الاكسحين وزيادة نسبة غاز ثانى اكسيد الكربون ، نتيحة لارتفاع معدل التنفس .

و قد تظهر هذه الظاهرة على درنات البطاطس فى الحقل اذا غمرت العرب بالماء قبل الحصاد ، حيث لا يتوفر الاكسجين اللازم لتنفس انسجة الدرنات .

سادسا : ظاهرة الدرنات الهوائية فى البطاطس :

تتكون درنات صغيرة خضراء اللون عند قاعدة الساق فوق سطح التربة مباشرة فى اباط الاوراق السفلى بدلا من ان تكون فوق سطح التربة وذلك عندما تتعرض النباتات لاى ظروف تعوق انتقال الكربوهيدرات من الاوراق الى الاجزاء الارضية من النباتات .

و تحدث هذه الظاهرة عندما تتعرض النباتات للاضرار الحشرية او الميكانيكية للاجزاء السفلى من الساق او الاصابة ببعض الأمراض مثل مرض الساق الاسود او تقرح الساق الريزوكتونى او مرض اصفرار الاستر الفيروسى .

سابعا : ظاهرة عفن الطرف الجيلاتينى او الهلامى :

تحدث هذه الحالة نتيحة لزيادة تحول النشا الى سكر عند قاعدة الدرنات خاصة الدرنات الطويلة او التى تظهر بها ظاهرة النموات الثانوية فتكون قاعدة الدرنات شبة شفافة نتيحة غياب النشا .

وقد تسمى هذه الظاهرة بالقاعدة السكرية ، ولاكن يبقى جلد الدرنة سليما ،او تحدث هذه الظاهرة عند الحصاد او اثناء التخزين فتتطور هذه الاعراض لتصبح قاعدة الدرنة جيلاتينية المظهر ولاكن ليس لها اى راءحة .

و من العوامل التى تساعد على تحول النشا الى سكر عند قاعدة الدرنة ثم اعادة امتصاصة مرة اخرى من قبل النباتات انتشار الجو الجاف قبيل الحصاد لذا يجب التحكم فى تنظيم عملية الرى لسد حاجة النباتات من المياة لتفادى حدوث هذه الظاهرة .

ثامنا : ظاهرة العديسات على درنات البطاطس :

فى هذه الظاهرة تنتفخ العديسات وتظهر كثأليل بيضاء اللون عند زيادة الرطوبة الارضية بدرجة كبيرة مما يؤدى إلى سوء التهوية و بالتالى تبدا الدرنات تؤقلم نفسها فتتسع العديسات لتسمح بتبادل الغازات .

و تحدث هذه الظاهرة عند حصاد الدرنات وهى غير كاملة النضج تحت ظروف من ارتفاع الرطوبة الارضية .

تاسعا : الاضرار الميكانيكية و جرح الدرنات اثناء الحصاد :

تنتج الاضرار الميكانيكية اثناء الحصاد و خاصة الحصاد الالى ، اما جروح او كدمات الدرنات فتحدث نتيجة سوء معاملة الدرنات اثناء التداول او عند وضع الدرنات فى الأجولة اثناء التعبئة و التخزين .

و تشاهد هذه الجروح والكدمات فى الدرنات بوضوح عند شق الدرنات فتشاهد مساحات أرجوانية قريبة من قشرة الدرنة اما التشققات فتحدث فى جلد الدرنة و غالبا ما يكون هناك لون بنى اسفل هذه الشقوق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *