امراض وافات المانجو وطريقة علاجها من الالف للياء

امراض المانجو وكيفية علاجها

تتعرض اشجار المانجو لمشاكل عديدة فى

مراحل إنتاجها للثمار وأيضا نموها إلجيد

مما يؤدى إلى نقص حاد بالمحصول كذلك

جودة ألثمار ومن أهم تلك المشاكل الاتى .

اولا : ظاهرة المعاومة؟ .

تميل بعض أشجار المانجو للمعاومة وهى

ظاهرة انتاج جيد من ألثمار وفى السنة

التالية يكون الإنتاج منعدم أو قليلا وهذه

الظاهرة تسمى ظاهرة المعاومة! أو ظاهرة

تبادل الحمل .

وتقسم أصناف المانجو تبعاً لحساسيتها

للمعاومة إلى :

ومنها أصناف شديدة المعاومة ومنها أصناف

زبدة وصنف جولك وصنف محمودى أيضا

صنف اللأنجرا .

وأصناف أخرى متوسطة المعاومة ومنها أصناف

المبروكة وصنف المسك وصنف قلب الثور وايضا

صنف الارومانس.

وأيضا توجد أصناف خفيفة المعاومة ومنها .

صنف الهندى سنارة وصنف تيمور وصنف الدبشة .

هذا وقد وجد أن ظاهرة ألمعاومة يمكن التحكم

فيها إلى حدا ما و ذلك بالاهتمام بالرى والتسميد

الجيد والمنتظم لمد الأشجار بالعناصر ألغذاءية

بصورة تحقق حاجة الأشجار للإنتاج إلجيد

والمنتظم فى سنوات الحمل العزير مع ازالة

الشماريخ الزهرية المشوهة مما يشجع على

خروج نموات جديدة فى نفس الموسم ،كما

يمكن خف ألثمار فى سنة الحمل الغزير مع ا

الإهتمام برش مضادات الاكسدة .

مكافحة ظاهرة المعاومة فى أشجار المانجو .

١- يتم إختيار الطعوم من أشجار لم تتعرض

لظاهرة المعاومة .

٢ – إستخدام الهرمونات المشجعة للتحول

الزهرى للبراعم الخضرية وذلك خلال شهر

نوفمبر وشهر ديسمبر وخاصة مركب TIBA .

٣ – استخدام شتلات جيدة ذات طعم منتخب

يسهل كثيراً من ظهور ظاهرة المعاومة

٤- تقليم الأشجار الجيد اثناء سنة الحمل

الخفيف ويكون التقليم جاءر للاشجار إلتى

تعرضت لظاهرة المعاومة .

مرض التشوة الخضرى الزهرى فى المانجو ة:

مرض الخضرى والزهرى من اخطر

الأمراض إلتى تتعرض لها اشجار المانجو ،

وقد تسببت هذا المرض فى فشل كثير من

مزارع المانجو .

ويصيب مرض التشوة الزهرى الخضرى

كثيراً من أصناف المانجو ويؤدى إلى تدهور

ألمحصول ، ولمرض التشوة الزهرى الخضرى

عدة أشكال منها .

١- تشوة الشتلات .

٢ – تشوة خضرى .

٣ – تشوة زهرى .

ويعد التشوة ألخضرى من اكثرها خطورة

بالنسبة للشتلات، ويسبب التشوة الزهرى

عدم إعطاء محصول نتيجة إصابة الشمراخ

الزهرى ويسبب هذا عدم الحصول على

محصول نتيجة إصابة الشماريخ الزهرية

التكتل التزاحم .

والسبب الرءيسى لهذا المرض إهمال المزرعة

بصورة كبيرة وإهمال عمليات الخدمة من رى

وتسميد وإزالة الحشاءش وكذلك إرتفاع درجة

الحرارة حيث يتقزم؟ الشمراخ الزهرى ويصير

قصيرا وسميكا وتكون نسبة الأزهار المذكرة

اكثر من الأزهار المؤنثة .

ولمقاومة هذا المرض وتقليل حدة التشوة فى

أشجار المانجو باستخدام الهرمونات ومضادات

الأكسدة وكذلك الاهتمام الجيد بالرى والتسميد

مكافحة مرض التشوة الزهرى والتشوة الخضرى

يتم الاتى .

١ – إزالة التكتلات بجزء سليم بقدر ٢٥ – ٣٠ سم

ويتم حرقها خارج المزرعة .

٢- تعقيم ألافرع المصابة بعد الازالة بمحلول

اوكسى كلورو نحاس بمعدل ٤٠٠ جم / ١٠٠ لتر

ماء مع إضافة مادة ناشرة مثل ترايتون بى

١٩٥٦ .

٣- الإهتمام التام بعمليات الرى والتسميد وازالة

الحشاءش ومقاومة الأمراض الفطرية الحشرية

بصورة مستمرة .

ظاهرة عدم اثمار اشجار المانجو .

بالرغم من أن أشجار المانجو تحمل عدد كبير

من الشماريخ الزهرية ولاكن فى النهاية لا تعطى

ثمار واذا أعطيت تعطى إعدادا قليلة لايتناسب

مع التزهير الذى حدث وغالبا ما يحدث هذا فى

الأصناف البذرية والسبب فى ذلك .

١ – زيادة عدد الأزهار المذكر وفى هذة الحالة

يكون عدد الثمار قليلا جدا .

٢ – تشوة المحيطات الزهرية الأساسية مما يؤثر

على عملية التلقيح والإخصاب والحل هو قرط

الشجرة إلى ١,٥ متر وتطعيمها بأحد الأصناف

المقاومة لهذا المرض .

مرض الأزهار المبكر لأشجار المانجو :

ينشأ هذا المرض عادة فى حالة إرتفاع درجة

الحرارة فى الشتاء إلى درجة الحرارة المناسبة

لتذهير أشجار المانجو ويؤدى إنخفاض درجة

الحرارة بعد ذلك إلى جفاف وتساقط الأزهار

ولا يحدث بعد ذلك عقد وبالتالي عدم الحصول

على محصول لانه فى موعد التذهير الطبيعى

لا يوجد تزهير وفى هذه الفترة لا تكون الحشرات

الملقحة غير موجودة وهذا يساعد على فشل

عملية التلقيح هذا يحدث ايضا إذا انخفضت

درجة الحرارة الى اقل من ١٥ درجة يؤدى إلى

موت الجنين وعدم إكتمال النمو، وللتغلب على

هذه الظاهرة يجب إتباع الاتى .

١ – إطالة الفترة بين الريات أثناء الشتاء وخاصة

فى الأراضى الصفراء الثقيلة .

٢ – عدم تحميل أى زراعات تحت اشجار المانجو .

٣ – ازالة التذهير الذى يظهر فى غير الموعد

الطبيعى للتزهير وذلك بتقصيف التزهير الخطأ

حتى يظهر التزهير الطبيعى فى موعدة.

٤- رش الاشجار فى فصل الشتاء بمحلول اليوريا

بتركيز ٢ ٪ وهذا يساعد على تأخر التزهير .

ظاهرة التساقط فى أشجار المانجو :

عادة ما يحدث التساقط فى مرحلة التزهير

وذلك لوجود عدد كبير من الشماريخ الزهرية

والتى تحمل عدد كبير من الأزهار والتى قد

يصل عددها إلى ٥٠٠٠ – ٦٠٠٠ زهرة ولذلك يوجد

نوعين من التساقط .

١ – التساقط غير ألطبيعى .

وهذا يحدث نتيجة عدم التسميد الجيد وإهمال

ازالة الحشاءش وأيضا عدم الاهتمام بعملية الرى .

٢ – التساقط الطبيعى .

وفية تتساقط ألثمار نتيجة عدم اكتمال عمليات

التلقيح ولا يتم الاخصاب بصورة طبيعية .

وللحد من هذة الظواهر يجب .

١ – الاهتمام بالرى والتسميد وازالة الحشاءش

وعدم زراعة أى محاصيل محملة على أشجار

المانجو .

٢ – الأهتمام بزراعة مصدات الرياح وخاصة

فى الجهة إلبحرية والجهة الغربية .

مرض تفلق ثمار المانجو :

فى بعض الاحيان يحدث التفلق للثمار وهى

على الأشجار وقد يحدث التفلق نتيجة تمزج

الأنسجة بسبب زيادة الرى لذا يجب عدم الافراط

فى رى أشجار المانجو عند اشتداد درجات الحرارة

ويكون الرى بانتظام وعدم تعريض أشجار المانجو

للعطش الشديد ثم ريها ريا غزيرا لأن الثمار تكون

قد قاربت من النضج ويحدث رقة فى القشرة

ومع العطش والرى الغزير يحدث اضطرابات

فسيولوجية تؤدى إلى تفلق الثمار .

لذا يجب الاهتمام بإن يكون إلرى بانتظام وعدم

تعطيش الأشجار على الاطلاق ..

ظاهرة تشقق قلف أشجار المانجو :

يحدث تشقق القلف فى اشجار المانجو نتيجة .

١- ارتفاع الرطوبة فى منطقة الجذع .

٢ – تعرض جذع الشجرة لأرتفاع درجات الحرارة

من ضوء الشمس المباشر على الجذع .

٣ – انخفاض درجة الحرارة فى التربة حول

الجذع وذلك نتيجة لارتفاع نسبة الرطوبة

الارضية حول الجذع .

٤ – تهدل الافرع ووصولها إلى سطح التربة فى

المنطقة المحيطة بجذع الشجرة .

٥ – ملامسة المياة لجذع الشجرة بصفة مستمرة.

ونتيجة لكل هذا تحدث الإصابة ويتشقق القلف

وظهور افرازات صمغية وضعف الشجرة عامة.

ولحل هذه المشكلة يجب إتباع الاتى .

١ – ضرورة التقليم والتربية الجيدة للأشجار .

٢ – عدم ترك ألافرع لتتهدل حتى تصل إلى

الارض وذلك برفعها بسنادات مناسبة حتى

لا تصل إلى سطح الأرض .

٣ – علاج الأشجار المصابة وذلك بأزالة القلف

الميت بسكين مطهر وحاد ثم دهان مكان القطع

بعجينة بوردو .

.

أضف تعليق

You cannot copy content of this page