زراعة الثوم الإرشاد الزراعي تسميد واصناف ميعاد و كمية التقاوي تخزين برنامج زراعة لارباح مستديمة

يعتبر الثوم من أهم الزراعات الشتوية والتى تزرع بغرض الاستهلاك المحلى وايضا للتصدير

ويحتل الثوم من المحاصيل الهامة والتى يحرص الكثير من المزارعين على زراعته للاستفادة من تسويقه محليا

وأيضا تصديرة مما يحقق دخلا وفيرا وارباحا كبيرة للمزارعين .

زراعة وانتاج الثوم

تتم زراعة محصول الثوم بالعروة الشتوية من كل عام ويوجد من الثوم اصناف متعددة و لكن أهم أصناف الثوم هى

اصناف الثوم

١- الثوم البلدى .

وهو الصنف المنتشر زراعته فى معظم زراعات الثوم فى مصر. وهو صنف مبكر النضج  مقارنة بالأصناف الاخرى

.حيث ينضج مبكرا بحوالي أسبوعين عن الاصناف الاخرى و حجم الرأس كبير والقشرة الخارجية بيضاء فضية

ولكن عدد الفصوص كبير .حيث يصل إلى ٦٠ فص بالرأس الواحدة وحجم الفص صغير ويعتبر صغر حجم الفص

من أهم عيوب هذا الصنف مما تجعل الثوم البلدى غير مرغوب فى التصدير إلى الأسواق الخارجية هذا ويبلغ إنتاج الفدان

منه الى ١٠- ١٢ طن .

٢- الثوم الصينى

٢- الثوم الصينى .وقد تم استيراد هذا الصنف من الصين فى الستينات وكانت مواصفاته جيدة ولكن مع مرور الوقت

ساءت مواصفاتة واصبح غير مرغوبا به وانخفضت الإنتاجية الى ٥ طن للفدان .مما ادى الى الاحجام على زراعته .

٢-سدس ٤٠

٣ – سدس ٤٠ وهو صنف مستنبط من صنف الثوم الصينى ويتميز بكبر حجم الرأس وكذلك كجم الفصوص ويبلغ عدد

الفصوص في الرأس الواحدة ١٢ فص ولون القشرة بنفسجى وينتج الفدان الواحد ١٢-١٤ طن من الثوم الجيد .

ميعاد زراعة الثوم

—————————-

يزرع الثوم البلدى فى النصف الأول من شهر سبتمبر وحتى النصف الثانى من شهر سبتمبر اما الثوم نصف سدس ٤٠

في زرع خلال النصف الأول من شهر سبتمبر وحتى النصف الأول من شهر أكتوبر.

ويلاحظ أنه كلما كانت الزراعة مبكرا كلما كانت النباتات قوية وذات انتاجية اعلى وذات مواصفات جيدة اما اذا ما تاخرت

مواعيد الزراعة فإن ذلك يؤدى إلى إنتاج سيء المواصفات وغير جيد المواصفات عامة .

الأرض المناسبة لزراعة محصول الثوم

افضل انواع الاراضى لزراعة الثوم هى الأراضى الطميية الخصبة جيدة الصرف الغنية بالمواد الغذائية الخالية من ا

لأمراض الفطرية وخاصة مرض العفن الأبيض .ولكن ثبت نجاح زراعة الثوم فى الاراضى الرملية والمستصلحة

حديثا مع الاهتمام بإضافة الأسمدة العضوية والعناصر المعدنية الصغرى والكبريت الزراعى وان يتم اضافة الاسمدة الكيماوية مع ماء الرى بالتنقيط .

اعداد الارض لزراعة محصول الثوم

اولا  .

—- زراعة الثوم فى الأراضى القديمة .يجب أن يتم حرث الارض جيدا وتنعيمها وتسويتها واقتلاع الحشائش

منها ثم يتم إضافة السماد البلدى المتحلل بين الحرثة الاولى والثانية بمعدل ٢٠- ٢٥ متر مكعب للفدان الخالي

من الامراض الفطرية + ٢٥ وحدة فسفور ( ١٥٠اكجم من السوبر فوسفات الكالسيوم ) + ١٥٠ كجم من الكبريت

الزراعى  + ١٠٠ كجم سلفات نشادر ٥’٢٠ ٪ جرعة تنشيطية ثم يتم تزحيف الأرض وتقسم الى خطوط بعدد ١٢

خط القصبتين فى حالة الزراعة على الريشتين او ١٤ خط فى القصبتين فى حالة الزراعة على ريشة واحدة .

ويتم مسح الخطوط وترى الأرض رية كدابة وعندما تحرث الأرض  يتم الزراعة بغرض ثلثى الفص بالأرض

ثم يتم رى الأرض بعد الزراعة مباشرة .

ثانيا.

—– زراعة محصول الثوم فى الأراضى الرملية .يتم تسوية الأرض جيدا  ثم يتم اضافة السماد البلدى المتحلل

بمعدل ٣٥-٤٠ متر مكعب + ١٥٠- ٢٠٠ كجم من سوبر فوسفات الكالسيوم للفدان + ١٠٠ كجم سلفات نشادر

+ ٥٠ كجم سلفات بوتاسيوم + ٢٠ كجم سلفات مغنسيوم + ١٥٠ كجم كبريت زراعى للفدان الواحد .ثم تقام مصاطب

بعرض ١٠٠ سم وتفرد خراطيم الرى بالتنقيط بمعدل عدد ٢ خرطوم على المصطبة وتزرع فصوص الثوم من

الجهتين وعلى بعد ١٠ سم من بعضها البعض .ويتم غرس فصوص الثوم بالكامل بالارض .

  كمية التقاوى اللازمة لزراعة فدان الثوم .

—————————–

يتم انتخاب تقاوى اى فصوص جيدة خالية من الأمراض والتشوهات  وأن تكون الرأس. كبيرة وعدد الفصوص

قليل بما لا يزيد عن ١٢ فص فى الرأس الواحدة ويتم تفصيص الرؤوس قبل الزراعة بمدة قصيرة لا تتعدى ٦-٨

ساعات ثم توضع فى ماء جارى لمدة ٦ ساعات تقريبا وذلك لقتل الاكاروسات ان وجدت وايضا تشجيع نمو المجموع

الجزرى ويتم ايضا نقع الفصوص فى محلول مطهر مثل الكبريت الميكرونى بمعدل ٥ جم لكل لتر ماء لمدة نصف ساعة تقريبا  ثم يتم زراعة الفصوص والرى مباشرة .

  عمليات خدمة محصول الثوم

زراعة الكرفس من البذور

اولا

—– العزيق ومقاومة الحشائش  حيث تعتبر الحشائش من اهم أسباب انتشار الأمراض فى زراعات الثوم لذا يجب

مقاومة الحشائش والقضاء عليها اما بواسطة العمال أو باستخدام مبيدات الحشائش  قبل الزراعة. ومع تجهيز الأرض للزراعة

باستخدام مبيد السوس ٥٠٪ بمعدل ٧’١ لتر لكل فدان ويتم اضافتة الى ٤٠٠ لتر ماء باستخدام موتور الرش .وهناك مبيدات

تستخدم عندما يتكون لنبات الثوم من ٣-٤ ورقات مثل مبيد حشائش الجول ٢٤٪ بمعدل ٢’٤لتر للفدان ويتم رشة موتور الرش على ٤٠٠ لتر ماء .

——————-

من المهم جدا الاهتمام بالتسميد زراعات الثوم وتتم كالاتي .

اولا .التسميد فى الاراضى القديمة .

كميات الاسمدة اللازمة للفدان كلاتى.

٢٥ متر مكعب للفدان سماد بلدى متحلل خالى من الأمراض الفطرية

١٢٠ وحدة آزوت من سلفات النشادر ٥’٢٠٪

٧٥ وحدة من سماد السوبر فوسفات الكالسيوم ١٥٪

٧٢ وحدة من سماد سلفات البوتاسيوم ٤٨٪

٢٠٠ كجم من الكبريت الزراعى

مواعيد التسميد

————-

يتم التسميد فى زراعة الثوم على دفعات منتظمة وهى كلاتى

–          الدفعة الاولى وتتم بعد تمام الإنبات بمعدل ٥٠ وحدة آزوت + ٢٠ وحدة فوسفور + ١٢ وحدة بوتاسيوم +

١٥٠ كجم كبريت زراعى ويتم تقليبه جيدا مع الأسمدة وتضاف تكبيش حول النباتات وعلى عمق مناسب

–          الدفعة الثانية وتكون بعد حوالى شهر من الدفعة السابقة وتكون بمعدل ٢٠ وحدة آزوت + ٢٤ وحدة بوتاسيوم .

–          الدفعة الثالثة وتكون بعد شهر واحد من الدفعة الثانية وتكون بمعدل ٢٠ وحدة آزوت + ١٠ وحدة فوسفور + ٢٦ وحدة بوتاسيوم

مع ملاحظة تقليب الأسمدة في التربة  العزيق السطحى و الري عقب التسميد مباشرة وذلك لزيادة الاستفادة من الاسمدة المضافة

ثانيا .

—- التسميد فى الاراضى الرملية .من المعروف ان الاراضى الرملية تفتقر إلى المواد العضوية ولذلك فانه من

الاهمية إضافة المواد العضوية والمتمثلة فى السماد البلدى الجيد والمتحلل مع إضافة الأسمدة المعدنية وتكون كما يلى.٣٥ – ٤٠ متر

مكعب يضاف اليها اثناء تجهيز الارض ١٥٠- ٢٠٠ كجم من السوبر فوسفات + ١٠٠ سلفات نشادر + ٥٠ كجم من سلفات بوتاسيوم

+ ٢٥ كجم من سلفات المغنسيوم + ٣٠٠ كجم من الكبريت الزراعى ويتم تقليب هذه الاسمدة جيدا بالتربة أثناء تجهيزها للزراعة

. وبالنسبة لباقى الأسمدة الكيماوية والتى تضاف خلال موسم زراعة الثوم مع مياه الرى .وذلك باتباع نظام الرى بالتنقيط والذى

يقلل من فقد الأسمدة وذاك تزداد الاستفادة من التسميد ورفع كفاءة النباتات المنزرعة .

علامات نضج الثوم

———————————–

تظهر علامات نضج محصول الثوم على هيئة اصفرار المجموع الخضري ( اصفرار فسيولوجي نتيجة نضج وليس اصفرار

نتيجة مرض ما أو اصابة حشرية ) وتصلب القشرة الخارجية للفصوص مع سهولة عملية التفصيص عند ظهور هذه العلامات

على٧٠٪ من النباتات بالحقل وتتم عملية التقليع باستخدام أوتاد حديدية مدببة الطرف باحتراس حتى لا تجرح الرؤوس .

العلاج التجفيفى لمحصول الثوم

حصاد الثوم

بعد تقليع النباتات واستبعاد الرؤوس المصابة والمجروحة والمكسورة تتم عملية العلاج التجفيفى مباشرة وذلك بوضع

الثوم فى مراود على ارض جافة وتحت اشعة الشمس المباشرة بحيث يغطى عرش كل مرود رؤوس المراود المجاورة

وتغطى حواف المراود بقش الأرز لحماية الرؤوس من أشعة الشمس المباشرة وتترك لمدة اسبوعين مع تعديل أوضاع

المراود كل ٤-٥ أيام .بعد ذلك ينقل محصول الثوم إلى أماكن مظللة جيدة التهوية وذلك لمدة اسبوع اخر لاستكمال

عملية العلاج التجفيفى ثم يتم فرز المحصول مرة اخرى لاستبعاد جميع الرؤوس المصابة والمكسورة أو الغير

مطابقة للمواصفات الجيدة .

كم يعطي فدان الثوم من محصول

————————

تختلف كمية المحصول حسب الصنف المنزرع وطبيعة التربة والظروف التى تعرض لها أثناء

الزراعة متوسط إنتاج الفدان كلاتى

–          الثوم البلدى يعطى الفدان ١٤- ١٦طن وبعد العلاج التجفيفى يصبح ٨-١٠  طن

–          السلالة سدس  ٤٠يعطى الفدان ٨-١٠ طن قبل العلاج التجفيفى ومن ٧-٩ طن بعد العلاج التجفيفى .التداول الأمثل لمحصول الثوم

بعد عملية العلاج التجفيفى السابق ذكرها يوصى بإجراء العمليات التالية .

١- الفرز: وهذه العملية يتم فيها استبعاد الرؤوس المصابة بالأمراض الفطرية او الاصابات الحشرية كما تستبعد الرؤوس

ذات الفصوص المفككة و المنزوعة القشرة والمصابة بلفحة الشمس .كما استبعد الرؤوس الغير تامة النضج

٢ – التدريج:

يصنف الثوم الى ٣ رتب حسب المواصفات المعمول بها .وهى .

–          خاص : والذي لا تزيد فيه نسبة العيوب التجارية عن ١٠٪ وتتمثل فى الثوم ذو القشرة المفككة والثوم

غير المتماسك الفصوص  والثوم المصاب بالصدأ او العفن الأسود.

–          تجارى : وهى التى تزيد فيها نسبة العيوب التجارية عن ١٠٪ ولا تتعدى ٢٠٪

–          نقضه : وتزيد فيها نسبة العيوب التجارية عن ٢٠٪ ولا تتعدى ٥٠٪ .

ولا يتم تصدير الثوم رتبة النقضة إلا إلى أسواق معينة تقبل هذه النوعية من الثوم .

ويدرج الثوم من رتبتى الخاص والتجاري الى الاحجام التالية.

١- كبير: وهو ما يزيد فيه قطر الرأس عن ٥’٥ سم .

٢- متوسط : وفيه يتراوح قطر الرأس من ٥،’٤  – ٥’٥ سم

٣- صغير : ويتراوح قطر الرأس من ٥’٣ – ٥’٤ سم .

كيفية تعبءة الثوم

——-

يتم تعبئة الرؤوس فى اجولة شبكية سعة ٢٥ كجم أو تعبأ فى صناديق خشبية سعة ٦كجم أو في صناديق بلاستيكية

سعة ٨ كجم أو يتم تعبئتها فى اقفاص من الحديد سعة ١٥ كجم .انما يفضل تعبئة الثوم فى الصناديق الكرتون سعة

١٠-١٥ كجم عند الشحن والطائرات .كما انه احيانا يتم تصدير الثوم فى أقفاص من الجريد والاجولة الشبكية عند الشحن بالبواخر .

كيفية تخزين الثوم

تحديث تدخل الرؤوس بعد حصادها مباشرة في طور راحة تفقد فيها الفصوص القدرة على الإنبات .ويخزن

الثوم فى مخازن عادية ذات فتحات تهوية من اسفل ومن اعلى .مع ضرورة وضع سلك على الفتحات وذلك لمدة  ٢-٤ شهور

وتزيد هذه المدة إذا كانت المخازن جيدة التهوية – حيث توضع الرؤوس فى اجولة شبكية ترص فوق بعضها – ويفضل

وضع هذه الجولة على طبالي من الخشب على ان يراعى أن لا يزيد الارتفاع عن ٥’١ متر مع ضرورة تغيير وضع

الاجولة من آن لآخر .كما يفضل ترك فراغات للتهوية بين الصفوف للتهوية ومرور العمال دون اعاقة كما يفضل ان

تكون درجة حرارة المخزن بينى٢٠- ٢٥ درجة مئوية .كما يفضل تخزين رؤوس الثوم فى صناديق بلاستيكية ذات أبعاد

٦٠× ٤٠× ١٨ سم  وترص فوق بعضها فى المخزن حيث تسمح تلك الصناديق بتهوية جيدة لرؤوس الثوم المخزنة كذلك

يزيد عدد الرصات بالمخزن دون ضرر .

كما يمكن تخزين الثوم بالثلاجات عند درجة الصفر المئوي ودرجة رطوبة من ٦٥- ٧٠٪ وذلك لمدة ٦-٧شهورة.مع ملاحظة

انه اذا خزنت الرؤوس على درجة حرارة من ٤- ١٨ درجة مئوية يحدث تزرع الفصوص وتفقد قيمتها التجارية والاستهلاكية

.ايضا اذا زادت نسبة الرطوبة فإنها تسبب الإصابة باعفان الرؤوس كما تساعد على التقرير السريع فصوص الثوم مع

مراعاة أن لا تقل درجة الرطوبة  عن ٦٥- ٧٠ درجة مئوية وذلك حتى نتجنب ظاهرة الفصوص المفرغة .

استشاري زراعي محمود منسي

تسميد الثوم والعناية بة