نقص العناصر السمادية علي النخيل

من المعروف ان اشجار النخيل من اقوى الاشجار تحملا لملوحة التربة و مياة الرى ونقص التسميد ، الا ان ذلك يؤثر على درجة نمو الاشجار و كذلك انتاجية اشجار الخيل من الثمار .

لذلك بجب الحرص التام على معرفة الاحتياجات المناسبة لاشجار النخيل سواء ملوحة التربة و ايضا ملوحة ماء الرى بالاضافة الى احتياج أشجار النخيل للعناصر الغذاءية من النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم والماغنسيوم والكبريت هذا بالاضافة الى العناصر السمادية النادرة مثل الحديد والزنك والمنجنيز والنحاس و البورون و المولبيدنيوم وغيرها من العناصر النادرة والتى تحتاج اليها اشجار النخيل حتى يكون نمو الاشجار بصورة جيدة وتنتج محصولا وفيرا .

نقص العناصر السمادية علي النخيل
نقص العناصر السمادية علي النخيل

اولا : الملوحة المناسبة لاشجار النخيل :

من المعروف ان اشجار النخيل من الممكن ان تتحمل الملوحة المرتفعة الاوان ارتفاع ملوحة التربة وايضا ملوحة ماء الرى يؤثر بشدة على نمو الاشجار وانتاج الثمار .

فاشجار النخيل قد نتحمل الملوحة العالية جدا ما بين ٤٠٠٠ – ٦٠٠٠ جزء فى المليون ، الا ان انتاج الثمار يتوقف اذا تعمقت الجذور فى ارض تزيد ملوحتها عن٦٠٠٠ جزء فى المليون مما يؤدى الى توقف نمو و الثمار الاشجار تماما كما يؤدى الى اصفرار السعف ثم جفافة تماما .

العناصر السمادية الكبرى والصغرى التى تحتاجها اشجار النخيل :

تتحمل اشجار النخيل النقص فى العناصر السمادية المختلفة سواء العناصر الكبرى من النيتروجين والفوسفور و البوتاسيوم والماغنسيوم الا انه قد تتحول بعض العناصر الغذاءية بالتربة الى صورة غير قابلة للامتصاص وخاصة فى الاراضي الرملية التى تقل قدرتها على تبادل الكاتيونات .

ولاكن فى الواقع فانه على الرغم من مقدرة اشجار النخيل على مقاومة سوء التغذية الا انه عند حد معين لا يلبث ان تظهر على الاشجار اعراض مرضية مميزة ويقل انتاجها من الثمار بصورة كبيرة نظرا لاهمية هذه العناصر فى نمو و اثمار الاشجار .

حيث تحتاج اشجار النخيل علاوة على الماء والهواء الى بعض العناصر السمادية المغذية للاشجار الضرورية التى تستمدها من التربة .

ولاكنها تحتاج الى البعض منها بكميات كثيرة مثل النيتروجين و الفوسفور و البوتاسيوم والماغنسيوم والكبريت و الكالسيوم هذا بالاضافة الى العناصر السمادية الصغرى و المغذية للاشجار مثل الحديد و الزنك و المنجنيز والنحاس البورون والكلور والمولبيدنيوم الى اخر العناصر النادرة .

حيث ان نقص العناصر السمادية المغذية لأشجار النخيل يؤدى الى توقف نمو و اثمار الاشجار مع ظهور كثيرا من الامراض التى تؤثر بشدة على كفاءة الاشجار .

وتتفاوت اشجار النخيل فى الكميات التى تحتاجها من العناصر السمادية المختلفة بين الاصناف المختلفة لذا يجب توفر العناصر السمادية باى صورة من الصور للحصول على نمو جيد واثمار جيد ايضا .

ولاكن فى بعض الأحيان قد يحدث خلل بتركيز العناصر الغذاءية فى التربة الزراعية فيقل البعض منها الى الدرجة التى تؤثر بشدة على نمو واثمار اشجار النخيل وذلك للأسباب الآتية:

١ – قد يكون هناك نقص لهذه العناصر فى التربة .

٢ – قد يكون هناك عناصر غذاءية بالتربة و لكنها غير قابلة للامتصاص و بالتالى لن تتمكن الاشجار من الاستفادة منها .

ولذلك يجب اجراء التحليل المعملى للعناصر الموجودة فى التربة وكذلك لابد من معرفة طبيعة كل عنصر بها و الصورة التى يوجد عليها .

٣ – قد يوجد العنصر السمادى بالتربة بكميات كافية ولاكن فى نفس الوقت قد لا تستطيع الاشجار امتصاصة بسبب إصابة مرضية بالجذور مما يجعلها غير قادرة على امتصاص هذه العناصر .

٤ – قد توجد بعض العناصر الغذائية فى التربة ولاكن لا تستطيع الاشجار الاستفادة منها وذلك عندما يحدث تضاد بين هذه العناصر والعناصر الآخرى مما يمنع هذه العناصر من الامتصاص بواسطة الاشجار .

و لذلك يمكن تصحيح نقص هذه العناصر باضافتها للتربة اذا لم يكن هناك عوامل اخرى تعيق الاشجار من امتصاصها و الاستفادة منها والا فانه يمكن إضافتها عن طريق الرش.

و لتحديد نوع العنصر الذى به نقص يمكن الاسترشاد بطبيعة الأعراض الظاهرية على الاشجار ، ولاكن يجب اجراء تحليل كيماوى للتربة و مياة الرى و كذلك تحليل اوراق النخيل السليمة و المصابة حتى يمكن تحديد ذلك العنصر بدقة .

وفيما يلى بعض امراض اصفرار اوراق النخيل الفسيولوجية .

اولا : اصفرار سعف النخيل القديمة السفلية ( السعف الكبير ) :

١ – يحدث اصفرار مبكر للاوراق السفلية لأشجار النخيل مما يؤثر على كفاءتها فى عملية التمثيل الضوءى و صنع الغذاء اللازم لنمو الاشجار و اثمارها .

٢ – كذلك نقص بعض العناصر ألغذاءية مثل النيتروجين و الماغنسبوم و البوتاسيوم مما يتسبب عنة اصفرار اوراق النخيل ( السعف ) كلاتى :

الاصفرار الناتج عن نقص عنصر النيتروجين :

يتسبب نقص عنصر النيتروجين ظهور الاعراض الآتية :

١- اصفرار الاوراق الكبيرة المسنة اولا ثم تليها الاوراق الاخرى اذا كان النقص شديد و عادة ما يبدا الاصفرار من قمة السعفة فى اتجاة قاعدتها ، كما ان الاصفرار يبدأ من قمم الخوص نحو القاعدة على هيئة حرف V حيث تكون الحواف و الجوانب خضراء ولاكنها بعد ذلك لا تلبث ان تصفر جميع انسجتها .

٢ – تستجيب اشجار النخيل للتسميد النيتروجينى اذا تم فى وقت مبكر حيث الاوراق لونها الاخضر بعد المعاملة ، ويفضل فى هذه الحالة تجزءة السماد النيتورجينى على دفعات خلال موسم النمو بمعدل من ١ – ١،٥ كجم / شجرة فى كل دفعة .

الاصفرار الناتج عن نقص عنصر الماغنسيوم :

١ – يحدث نقص عنصر الماغنسيوم عادة فى الاراضي الرملية وذلك لسهولة رشحه منها وقد يحدث نقص عنصر الماغنسيوم نتيجة زيادة كمية عنصر الكالسيوم و عنصر البوتاسيوم فى التربة مما يسبب ظهور اعراض نقص عنصر الماغنسيوم رغم تواجدة بالتربة .

٢ – يظهر الاصفرار على الاوراق بسبب نقص عنصر الماغنسيوم حيث تبدا الاوراق الكبيرة من القمة الى اسفل ولاكن قواعد الخوص حول العرق الوسطى للورقة ( الجريدة ) تبقى خضراء وقد تموت بعد ذلك قمم الخوص المصفرة .

٣ – عند التسميد بعنصر الماغنسيوم فان الاوراق المصفرة لا تستعيد بعد التسميد اخضرارها ، ولاكن فى نفس الوقت يتوقف ظهور الاعراض على الاوراق الاخرى التى تظهر بعد ذلك

٤ – ينصح باضافة من ١ – ٢ كجم من كبريتات الماغنسيوم للتربة / نخلة على ان تقسم هذه الكمية على ثلاث دفع خلال موسم النمو .

٥ – لا ينصح برش مركبات المغنسيوم حيث تكون كمية الماغنسيوم التى تمتص قليلة لذا يجب اضافتة للتربة .

اصفرار اوراق ( سعف ) النخيل بسبب نقص عنصر البوتاسيوم :

يتسبب نقص عنصر البوتاسيوم فى اصفرار اوراق النخيل فى الصور الاتية :

١ – يبدا الاصفرار الناتج عن نقص عنصر البوتاسيوم على الاوراق الكبيرة من القمة فى اتجاة القاعدة حيث يظهر اصفرار الحواف الجانبية للخوص بينما تكون الاجزاء الداخلية منها خضراء و سرعان ما تموت حواف الخوص على الاوراق الكبيرة .

٢ – ينصح عند ظهور هذه الأعراض اضافة سماد سلفات البوتاسيوم خلال موسم النمو بمعدل ١ كجم / شجرة على ان يتم تقسيمها على دفعتين خلال شهر ابريل وشهر مايو .

اصفرار اوراق ( سعف ) النخيل الحديثة بسبب نقص العناصر الصغرى :

عادة ما يحدث اصفرار اوراق النخيل بسبب النقص الحاد فى العناصر الصغرى و الحديد والزنك و المنجنيز ، حيث يظهر الاصفرار على الاوراق الحديثة .

اعراض نقص العناصر الصغرى ( حديد – زنك – منجنيز ) على اشجار النخيل

يتسبب نقص العناصر الصغرى الحديد والزنك والمنجنيز حيث يظهر الاصفرار على الاوراق الحديثة .

يجب اضافة العناصر الصغرى لاشجار النخيل على ان يتم اضافتها للتربة وليس رشا على الاشجار .

او يتم الرش على الاشجار برش الاشجار بالحديد المخلبى + الزنك المخلبى + المنجنيز المخلبى بالمعدلات التى تناسب عمر الاشجار والصنف المنزرع

أضف تعليق

You cannot copy content of this page