مشاكل زراعة الطماطم وكيفية علاجها

الطماطم :

عادة ما يتم زراعة الطماطم تحت ظروف بيئية مختلفة ، فهى تزرع فى الحقل المكشوف او تحت الأقبية البلاستيكية او تحت الصوب .

ويتم زراعة الطماطم فى عدة عروات مختلفة على مدار العام وهى :

* العروة الصيفى المبكرة .

* العروة الصيفى .

* العروة النيلى .

* العروة الشتوية .

وعادة ما يتم زراعة الاصناف او الهجن المحدودة النمو الزراعة فى الحقل المكشوف او الزراعة تحت الأقبية .

اما الاصناف او الهجن غير المحدودة النمو فهى تناسب الزراعة تحت الصوب البلاستيكية او على أسلاك فى الحقل المكشوف باستخدام الدعامات الخشبية و خيوط البروبولين وتسمى الزراعة السلكية

و الازهار فى نباتات الطماطم خنثى اى ان الزهرة الواحدة تحمل اعضاء التذكير و اعضاء التأنيث معا ، و التلقيح ذاتى ( داخل نفس الزهرة ) بنسبة ٩٨ ٪ .

وتخرج ازهار الطماطم على شكل عناقيد زهرية اما على الساق الرءيسى بالتبادل مع الاوراق او نهاية الساق الرئيسية و الافرع ، الا فى حالة الهجن غير محدودة النمو فان الازهار تكون بالتبادل كل ٣ ورقات او ٣ عقد فى صورة عناقيد زهرية.

** زراعة الطماطم فى الحقل المكشوف :

كانت الطماطم سابقا تزرع فى ثلاث عروات رئيسية هى العروة الصيفى والعروة النيلي والعروة الشتوية ،الا انه فى السنوات الأخيرة تم إدخال بعض العروات الاخرى مثل العروة الصيفى المبكرة والعروة الصيفى المتاخرة وكذلك السلكية وهذه العروة تحل بين العروتين العروة النيلى والعروة الشتوية.

وذلك لتلافى حدوث فترات نقص فى محصول الطماطم وحتى يستمر توفير الطماطم بالاسواق طوال العام ، ورغم ذلك فإن هناك بعض المشاكل التى تواجه زراعة الطماطم فى الحقل المكشوف .

المشاكل التى تواجه زراعة الطماطم فى الحقل المكشوف :

اولا : انخفاض المحصول فى العروة الصيفى المتاخرة :

وهى العروة التى تزرع فيها الطماطم خلال اشهر مارس و ابريل و مايو ، ويرجع اسباب انخفاض المحصول فى هذه العروة الى الاتى

١ – ارتفاع درجة الحرارة عند التزهير والعقد اذ تتراوح درجة الحرارة بين ٣٠ – ٣٧ درجة مؤية وقد ترتفع عن ذلك الى ما يقرب ٤٠ درجة مؤية مما يسبب تساقط الازهار و انخفاض نسبة عقد الثمار .

حيث تؤثر درجات الحرارة العالية على عوامل كثيرة أهمها كمية و حيوية حبوب اللقاح المتكونة ، كذلك تؤثر على بروز المياسم خارج الزهرة وذلك نتيجة لاستطالة القلم بالزهرة مما يعيق عملية التلقيح الذاتى والأخصاب وبالتالى تقل نسبة عقد الثمار ويقل ألمحصول .

و انسب درجة حرارة لعقد ثمار الطماطم هى ١٧ درجة مئوية ليلا و ٢٢ درجة مئوية خلال النهار .

اما ارتفاع درجة الحرارة عن ٣٠ درجة مؤية فانه يسبب سقوط حوالى ٥٠ ٪ من الازهار .

٢ – نتيجة ارتفاع درجة الحرارة تصاب ثمار الطماطم بلفحة الشمس مما يتسبب فى زيادة الفقد فى المحصول الناتج ولتلافى ذلك يجب اتباع الاتى .

* زراعة اصناف تتحمل درجات الحرارة المرتفعة مثل Super Strain B و كذلك بعض الهجن مثل هجين اكلس و هجين برايد وهجين فاكولتا ٢٨ و هجين فاكولتا ٥٧ .

* زراعة الطماطم على مسافات متقاربة حتى يمكن للمجموع الخضرى فى كلا النباتين على حماية الثمار من لفحة الشمس .

* اختيار الاصناف او الهجن ذات المجموع الخضرى الغزير الذى يقوم بتغطية الثمار من أشعة الشمس المباشرة .

* الاهتمام بالتسميد الازوتى ( النيتروجين ) وكذلك التسميد البوتاسى ( سلفات البوتاسيوم ) .

ثانيا: انخفاض محصول الطماطم فى العروة النيلى ( الخريفى) .

العروة النيلى ( الخريفى ) هى العروة التى تزرع فيها الطماطم خلال اشهر يونيو ويوليو و اغسطس ، ويرجع السبب فى انخفاض المحصول بهذه العروة الى الاتى:

* موت الكثير من البادرات فى المشتل نتيجة لارتفاع درجات الحرارة

* غياب كثير من النباتات بعد الشتل .

* الاصابة الحادة بالذبابة البيضاء نظرا لانتشارها فى هذا الوقت من السنة ، مما يسبب الاصابة بفيروس تجعد الاوراق الاصفر وانواع اخرى من الفيروس . مع

و لتلافى ذلك والوقاية من نقص المحصول بهذه العروة يجب اتباع الاتى .

* الاهتمام بانتاج شتلات قوية باستخدام التظليل المناسب لخفض درجة حرارة الشمس ثم التقسية قبل نقل الشتلات الى الأرض المستديمة.

* الاهتمام بترقيع الجور الغاءبة مبكرا لضمان تجانس النباتات بالحقل وعدم تفاوت احجام النباتات واستخدام مساحة الارض الاستخدام الامثل .

* يجب زراعة شتلات بصلايا .

* مقاومة الذبابة البيضاء باستخدام المبيدات المناسبة او استخدام الاجريل .

* زراعة الهجن التى تتحمل الاصابة بالفيروس مثل هجين. CX – 130727, و الهجين الهندى Nsxty 66 والمعروف بإسم سوناتا و كذلك هجين عرفات و الهجين المغربى اجياد اصالة هبة – مروة رم .

كما يمكن استخدام بعض مضادات الاكسدة كمواد طبيعية لرش النباتات بها للحد من الاصابة بالفيروس.

* كما يمكن تغطية الارض بالبلاستيك ملش اصفر اللون ، حيث تنجذب الذبابة البيضاء الى اللون الاصفر وتلامس الحشرات البلاستيك فانها تموت بملامستة ، وذلك فى المراحل الاولى من عمر النباتات .

ثالثا : انخفاض محصول الطماطم بالعروة الشتوية :

يتم زراعة الطماطم فى العروة الشتوية خلال شهرى سبتمبر واكتوبر ،ويرجع انخفاض المحصول فى هذه العروة الى انخفاض درجات الحرارة ليلا مما ينتج عنة قلة حبوب اللقاح وبالتالى عدم الاخصاب، مما يؤدى الى انخفاض نسبة عقد الثمارخاصة فى الزراعات المتأخرة خلال شهر اكتوبر وشهر نوفمبر .