فوائد المشروم اهم انواع المشروم واهميتة

يعتبر فطر عيش الغراب ( المشروم او الشامبيون ) من الكائنات الدقيقة ذات الاهمية الاقتصادية ، حيث انه يعتبر غذاء و دواء منذ قديم الزمان .

و تتم زراعة عيش الغراب فى المناطق المعتدلة الحرارة على مستوى العالم ، وتتم زراعتة بكثرة فى انجلترا و فرنسا و للولايات المتحدة الامريكية وكذلك تتم زراعتة فى الصين و اليابان و هولندا .

كما ينتج انتاج عيش الغراب ( الشامبيون) للتصدير ، واكثر الدول المصدرة لعيش الغراب للولايات المتحدة الامريكية و فرنسا و هولندا ، كما يعتبر المشروم فى بعض الدول الاوروبية من اهم مصادر الدخل القومى لها .

و من ذلك يتضح ان فطر عيش الغراب ( المشروم ) احد المحاصيل البستانية الهامة عالميا ،هذا بالاضافة الى ما سبق فقد وصل متوسط الاستعلاك السنوى للفرد فى بعض الدول الى ٤،٥ كجم فى العام .

و يستخدم المشروم ( عيش الغراب ) فى معظم دول العالم اما طازجا او مجهزا او مجففا او معلبا او مخللا ، ويصعب حفظ المشروم الطازج مدة طويلة بدون ان يتلف ، لذلك يجب تسويقة بسرعة حتى لا يتغير طعمة و لونة .

كذلك يستخدم المشروم فى تحسين طعم ورائحة بعض الاغذية ويدخل كذلك فى عمل الشوربة حيث انه يطبخ بطرق عديدة وهو لذيذ الطعم وطعمة يشبة طعم الكلاوى المحمرة ، هذا وقد ثبت علميا ان جميع مكونات المشروم سهلة الهضم .

ويحصل فطر عيش الغراب المشروم على الغذاء اللازم له بطريقتين هما .

* اما بطريقة رمية وهى امتصاص المواد الغذاءية من البيئة التى حوله (من الاوراق المتساقطة المتحللة ) .

* كما يحصل فطر عيش الغراب على الغذاء بطريقة طفيلية اى بمهاجمة جذوع الاشجار للحصول على الغذاء .

اهمية انتاج فطر عيش الغراب ( المشروم او الشامبيون) .

١ – يعد غيش الغراب ( المشروم ) من المشروعات الاستثمارية الناجحة و خاصة مشروعات التكثيف الزراعى و يبلغ انتاج المتر المربع من ٢٠ – ٣٠ كجم فى الدورة ( ٣ شهور ) اى يصل الى ١٠٠ كجم فى السنة اى انه يعتبر من اعلى معدلات الانتاج عامة وهو بذلك يضمن دخلا مناسبا سواء للشباب او للمستثمرين .

٢ -كذلك من مميزات انتاج عيش الغراب ( المشروم ) يعمل على إيجاد فرص عمل للشباب و الحد من البطالة ، حيث انه ببعض الامكانيات القليلة يستطيع الشباب ايجاد فرصة عمل مربحة .

٣ – و يعمل ايضا انتاج فطر عيش الغراب ( المشروم ) من الاغذية الغنية فى البروتين النباتى مما يعمل على التقليل من استخدام اللحوم الحيوانية ( البروتين الحيوانى ) و كذلك الحد من ارتفاع اسعار لحوم الحيوانات .

٤ – كما ان انتاج عيش الغراب ( المشروم ) يعتبر من اهم مصادر الاغذية فى انتاج البروتين النباتى المحتوى على الاحماض الامينية اللازمة لجسم الانسان.

كما يعتبر عيش الغراب ( المشروم ) من اهم مصادر حمض الفوليك و الفيتامينات مثل فيتامين B & C & D .

كما ان عيش الغراب ( المشروم ) يعتبر غنى جدا بالاملاح المعدنية مثل الكالسيوم و الفوسفور و البوتاسيوم و الماغنسيوم و الحديد ، مما يساعد على علاج مرض الانيميا و مرض تصلب الشرايين و الاورام ، اى يساعد على تكوين جسم وعقلا سليم اذن فهو غذاء و دواء .

٥ – كما يمكن استخدام المتبقى من انتاج عيش الغراب ( المشروم ) فى غذاء الحيوانات و الماشية و الاغنام حيث انه يعد علفا جيدا يحتوى على نسبة مرتفعة من البروتين ولذلك يعد تعقيم المتبقى بالبخار على درجة ٦٠ درجة مؤيدة لمدة ٤٥ دقيقة مما يعمل على خفض سعر العلف وتوفيرة للحيوانات .

٦ – كما يمكن الاستفادة من بقايا انتاج عيش الغراب ( المشروم ) فى تسميد الأرض الزراعية سواء للفاكهة او الخضر او المحاصيل البقولية حيث يعمل على توفير الاسمدة الأراضى الزراعية .

الفوائد الصحية لفطر عيش الغراب ( المشروم) :

حيث يعتبر طبق عيش الغراب من هو الطبق الغذاءى الصحى الوحيد فى جميع الوجبات حيث ان عيش الغراب ( المشروم ) .

١ – التغذية على عيش الغراب يساعد فى علاج السمنة المفرطة حيث انه يعتبر من اغذية الرشاقة و الجمال.

٢ – يستخدم عيش الغراب فى علاج الانيميا للاطفال والشباب.

٣ – يستخدم عيش الغراب فى معظم الامراض مثل مرض للسكر و مرض تصلب الشرايين و ارتفاع ضغط الدم كما انه يخفض مم الكلوسترول .

٤ – يستخدم عيش الغراب فى علاج الحالات النفسية و التوتر و الصرع .

٥ – يستخدم عيش الغراب ( المشروم ) فى علاج الاورام حيث يحتوى على انتاج مضادات الاورام والتى تصل إلى ٣٦ ٪ .

٦ – يستخدم عيش الغراب كمضاد للفيروسات فى جسم الانسان مما يقوى جهاز المناعة بالجسم و بساعد فى علاج بعض الامراض الخطيرة مثل الايدز

اهم فوائد عيش الغراب ( المشروم ) :

١ – انتاج بعض الروائح و منتجات التجميل و الصابون .

٢ – انتاج بعض الصبغات الغذاءية .

٣ – انتاج بعض المشروبات الصحية .

٤ – انتاج بعض انواع اللحوم ( اللحم النباتى ) ..

اهم الانواع التجارية لفطر عيش الغراب ( المشروم ) .

النوع الاول : Agaricus ( البوتون ) :

البوتون هو الاجاريكس او الشامبينيون الفرنسى وهو ينتشر فى جميع دول العالم ، حيث بلغ اكثر من ٣٥ ٪ من انتاج المشروم ( عيش الغراب ) فى العالم .

و انتاجة يحتاج الى ظروف خاصة و تنظيم دقيق للحرارة و الرطوبة و تحتاج مزارعة الى امكانيات مالية كبيرة و على احدث و اعلى مستوى من التكنولوجية .

النوع الثانى : Pleurotus ( الاويستر ) :

وهو ينمو فى ظروف المناطق تحت ألأستواءية و ألأستواءية و الافريقية و منه انواع تزرع فى الدول الاوروبية وعلى درجات الحرارة المنخفضة .

وهو يجود فى المناطق المعتدلة وهو منتشر الان بكثرة لجودة انتاجة .

النوع الثالث : Volvariella ( الصينى ) :

وهذا النوع من المشروم ( عيش الغراب ) محبب ومنتشر فى اغلب دول العالم وهو يناسبة درجات الحرارة المعتدلة . كما انه منتشر جدا فى جنوب شرق اسيا .

والنوعان الآخران يمكن زراعتهما بابسط انواع التكنولوجيا ويمكن انتاجة عن طريق المواطن العادى وهو ايضا مربح جدا .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: