زهرة ودرنات (بصل) الداليا:كيفية الزراعة بذور وابصال موسم وميعاد الداليا يحدثنا خبير زراعي محمود منسي

الاسم العلمى لنبات الزينة الداليا :

Dahlia hybrida :

الاسم الانحليزى لنبات الزينة الداليا :

Dahlia

:

العائلة :

Compositae :

نبات الداليا من الابصال ذات الجذور الدرنية ، وهو يتبع النباتات ذات الفلقتين ، يحتوى نبات الداليا على ١٨ نوع ، نشأت فى امريكا الوسطى .

تشترك نباتات هذا الجنس فى تكوينها درنات جذرية يختزن فيها النبات الغذاء ، وهناك نوعين من نبات الداليا ( الداليا الصيفى و الداليا الشتوى ) .

أما انواع الداليا المنزرعة حاليا فهى هجن تتفوق على آباءها فى النمو و الأزهار لذلك تسمى D . hybrida .

استخدامات نبات الزينة الداليا :

تستخدم نباتات الزينة الداليا ، كنباتات اصص او للتحديد ، ايضا تستخدم فى الزراعة فى المجرات ، الاصناف القصيرة منها يتم زراعتها فى صناديق الزراعة بالمنافذ المنزلية ، كما يتم زراعتها فى المشاتل للحصول على ازهار قطف.

و تعتبر الداليا من اهم نباتات معارض الزهور ، وذلك لجمال الازهار الرائع و الجميل .

تأخذ الداليا اهمية كبيرة فى تنسيق الحدائق ، حيث تنمو بصورة جيدة خلال فصل الصيف عندما تخلو الحداءق من النباتات المزهرة .

حيث يستغل ذلك فى زراعتها فى الأحواض الصغيرة او الدواير او فيما بين الشجيرات.

ونظرا لوفرة ازهار نبات الزينة الداليا فيمكن زراعتها فى احواض قريبة من مدخل الحديقة

تقسيم نبات الزينة الداليا من حيث اشكال الازهار المنتجة :

١ – نباتات الداليا المفردة Single حيث ان الازهار توجد فى صف واحد من البتلات .

٢ – نباتات الداليا المفردة ذات الزوائد Colarette ,c , وهى مثل النبات السابق فى الصفات ، الا ان صفا ثابتا من البتلات ينمو فى الداخل على شكل زوائد صغيرة .

٣ – ازهار مزدوجة : Duplex , ويوجد بها صفين او ثلاثة صفوف من البتلات .

٤- ازهار قرصية كبيرة :Decorative .

وهى تحتوى على عدة صفوف من البتلات .

٥ – ازهار العرض : Show .

وهى أزهار كروية الشكل.

٦ – ازهار ابرية : Cactus .

وفيها تنمو البتلات كل منها ملتفة حول بعضها خيطية ، الا انها اصغر حجما مثل ازهار البمبون والنورة فيها تشبة ازهار العرض او القرصية ، الا انها اصغر حجما ويبلغ قطرها من ٥ – ٧ سم ، نباتاتها عادة قصيرة ، اقصر من الانواع السابقة ، ولاكنها تعطى عددا اكبر من الزهور عن الانواع الاخرى.

عملية اكثار نباتات الداليا:

اولا : الاكثار الجنسى :

يتم الاكثار الجنسى عن طريق زراعة البذور الناتجة من التهجين خلال شهر فبراير و شهر مارس ، فى يبلغ قطرها ٨ سم ، ثم يتم نقلها فى اصص اكبر بعد نموها ، او يتم زراعتها فى الارض المستديمة مباشرة ، وهى تزهر فى نفس سنة الزراعة .

ثانيا : الاكثار الخضرى :

يتم اكثار نباتات الداليا عن طريق زراعة الجذور المتدرنة ، او عن طريق زراعة العقل الطرفية او العقل الخضرية .

١ – الاكثار عن طريق الجذور المتدرنة:

يتم الاكثار بتقسيم الجذور، حيث تنمو عادة عدة جذور متدرنة وجميعها تتصل بالساق فى جزء متضخم منه ، فإذا زرعت كما هى ينمو من الساق عدة براعم ، فيمكن لذلك تقسيم هذا الجزء المتضخم من الساق الى اجزاء طولية ، باستخدام مطواه حادة ، بحيث يتصل بكل جزء درنه واحدة او اثنين وينمو علية البراعم.

ويتم اجراء هذه العملية قبل الزراعة مباشرة ، وينصح بغمس الجزء المقطوع فى الجير المطفأ ، لتجنب الاصابة بالعفن

كما يتم انه يجب الأخذ فى الاعتبار ان هذه الطريقة تحتاج الى عمالة فنية حتى يتم التفصيص بعناية جيدة ، حيث انه اذا فصل جذر متدرن بدون جزء من الساق ويتم زراعتة لا تنمو علية براعم عرضية ويصبح عديم القيمة .

الاكثار عن طريق العقل الطرفية :

يتم زراعة الجذور المتدرنة دون فصلها عن الساق ، حيث يتم ذلك فى اواءل شهر مارس ، و يتم مولاتها بالرى ، فتنمو البراعم الموجودة على الساق ، وعندما يصل طولها حوالى ٢٠ سم ، يتم أخذ العقل الطرفية ومنها بطول ١٠ سم ، يتم ترك الجزء القاعدى من الساق وعلية عقدتين او ثلاثة تنمو عليها براعم اخرى فيما بعد .

كما تؤخذ منها عقل طرفية بنفس الطريقة ، يتم زراعة العقل فى اصص قطرها ٧ىسم ، على ان يكون بكل اصيص عقلة واحدة ، او يتم زراعة العقل فى صناديق زراعة خشبية أو مواجير زراعة بعدد من ٤٠ – ٥٠ عقلة .

بعد وصول العقل الى مرحلة التحذير ، يتم تفريد العقل فى اصص رقم ٨ .

حيث ان النباتات المنتجة بهذة الطريقة تنتج ازهار انما تكون بإعداد قليلة ، انما يرتفع عدد الزهور المنتجة فى السنة القادمة .

كما يجب معرفة ان زراعة العقل الطرفية تحتاج الى جو معتدل مع رطوبة مرتفعة خلال شهر مايو اما فى المناطق مرتفع الحرارة و جفاف الجو يتم اتباع هذه الطريقة خلال شهر مارس.

اما بخصوص أصناف الداليا التى تزهر خلال فصل الشتاء ، فإنه يتم اخذ العقل خلال شهر سبتمبر ، عندما ينتهى دور سكونها ، وتبدأ البراعم فى النمو .

عملية الاكثار بالعقل الخضرية :

يتم اخذ العقل من البراعم الابطية النامية على طول الساق ، عندما يصل طولها الى حوالى ١٠ سم ، فى نهاية موسم الازهار .

ويجب الاخذ فى الاعتبار ان ساق العقل الخضرية اجوف ، و لذا فإنها تتعرض للتعفن اذا قطعت عند اتصالها بالساق ، لذا ينصح باخذ العقل بجزء من الساق الاصلية ( كعب ) ، ويتم تنفيذ هذه الطريقة خلال شهر سبتمبر ، قبل ان تدخل نباتات الداليا فى طور السكون .

العوامل المؤثرة على نمو وازهار نبات الداليا:

اولا : التربة المناسبة لزراعة نبات الداليا :

يجب زراعة نباتات الداليا فى الارض الصفراء الغنية بالمواد العضوية ، كما يجب ان تكون الارض خصبة جيدة الصرف جيدة التهوية. كذلك يجب ان تكون الارض خفيفة القوام حتى تنمو الدرنات بصورة جيدة وتكون كبيرة الحجم ، بخلاف الارض الثقيلة المتماسكة التى يعوق تماسكها نمو الدرنات بالحجم المثالى .

ثانيا: ميعاد زراعة نباتات الداليا:

يتم زراعة الاصناف الصيفية خلال شهر ابريل و شهر مايو ، اما الأصناف الشتوية فيتم زراعتها خلال شهر سبتمبر .

ثالثا : طريقة زراعة درنات نبات الداليا :

يتم زراعة الدرنات فى جور متبادلة المسافة بينها حوالى ١ متر ، فى الانواع قوية النمو ، وعلى مسافة ٥٠ سم فى الانواع الضعيفة النمو قصيرة الارتفاع ، على ان يتم حفر الجور بعمق يتسع للدرنات ، ويتم تغطيتها بغطاء خفيف من التربة .

حيث ان ذلك يساعد على على سرعة نمو البراعم فوق سطح الارض ، ويلجأ الكثير من المزارعين الى وضع دعامات ، حيث ان الساق غض لا يتخشب ، ويتم ربطها بالساق ، ويفضل وضع الدعامات بعد الزراعة مباشرة.

رابعا : مقاومة الحشاءش و عزيق التربة:

يجب الاهتمام بإزالة الحشاءش من التربة بشكلا مستمر ، حيث يتم عزيق و ازالة الحشاءش بين النباتات بالعزيق الجاءر اما بجوار النباتات يجب ان تتم عملية ازالة الحشاءش باليد ، وذلك حتى لا يؤثر العزيق الجاءر على الدرنات و تؤدى الى موت النباتات .

خامسا : عملية رى نباتات الداليا :

يجب الاهتمام بعملية رى نباتات الداليا ، حيث لا بجب تغريق التباتات حيث ان ذلك يؤدى الى تعفن الدرنات ، كما ان العطش و جفاف التربة يؤدى الى تقطيع الجذور ، حيث ان ذلك يؤدى فى النهاية الى موت التباتات .

كذلك يجب وقف عملية الرى ، خلال موسم سكون النباتات من شهر نوفمبر وحتى شهر فبراير فى نباتات الداليا الصيفية ، ومن شهر يونيو وحتى شهر سبتمر فى نباتات الداليا الشتوية.

سادسا: عملية تسميد نباتات الداليا :

يجب استخدام مخلوط من النيتروجين و الفوسفور و البوتاسيوم ( NPK ) ، من اهم عوامل نجاح زراعة نباتات الداليا.

حيث ان عنصر النيتروجين وعنصر الفوسفور ، تؤدى الى تحسين نمو الساق و الاوراق و الازهار .

بينما يعتبر عنصر البوتاسيوم هام جدا للنمو الجيد والأزهار الجيد

كما انه يجب الاهتمام باضافة السماد العضوى جيد التحلل خلال فصل الصيف , حيث ان ارتفاع درجة الحرارة صيفا يساعد على تحلل الاسمدة العضوية التى يستفيد منها النباتات .

سابعا : قرط القمة النامية و سرطنة نباتات الداليا :

من المهم الاهتمام بعملية قرط القمة النامية ، حيث ان ازالة القمة النامية يساعد على انتاج النبات لفروع جيدة ، حيث ان القمة النامية تمنع خروج فروع اخرى ، لذا يجب الاهتمام بقرط و سرطنة القمة النامية لتشجيع النباتات على انتاج فروع اكثر و بالتالى الحصول على عدد اكبر من الازهار .

العوامل التى تؤثر على النمو و التزهير فى نباتات الداليا :

لا شك انه هناك الكثير من العوامل التى تؤثر على النمو و التزهير فى نباتات الداليا ومن اهمها الاتى :

اولا : الضوء .

تلعب الاضاءة دورا اساسيا فى نمو وتزهير نباتات الداليا ، حيث اثر طول النهار على ازهار الداليا ، وتنقسم الداليا الى ثلاث مجموعات .

* نباتات داليا صيفى .

* نباتات داليا شتوى .

* نباتات داليا لا تتأثر بطول النهار.

حيث ان نباتات الداليا الصيفى فى اغلب الاصناف تزهر خلال النهار الطويل خلال اشهر الصيف. لهذا يقل إنتاجها من الازهار خلال شهرى سبتمبر و اكتوبر .٨
اما نباتات الداليا الشتوى فهى تزهر خلال النهار القصير ( خلال فصل الشتاء ), حيث يزيد انتاجها من الازهار خلال فصل الربيع ، ثم بتوقف نموها الخضرى و انتاجها للازهار خلال شهر يونيو وحتى شهر سبتمبر ، ثم تبدا تنمو من جديد خلال فصل الربيع .

اما نباتات الداليا التى لا تتاثر بطول النهار فهى تزهر خلال العام سواء خلال فصل الربيع وفصل الصيف و فصل الشتاء ، اما خلال فصل الشتاء فهى تدخل فى طور السكون .

حيث ان نباتات الداليا لا تزهر عند درجة حرارة اقل من ٢٠ درجة مئوية، لهذا يتم وضعها داخل البيوت الزجاجية او داخل المنازل حيث تكون درجة الحرارة اعلى من ٢٠ درجة مئوية .

ثانيا : الضوء .

تعتبر درجة الحرارة اقل تاثيرا على الازهار فى نباتات الداليا ، وذلك بالمقارنة بتأثير الضوء ، غير انه يجب الذكر ان نباتات الداليا الصيفى يلاءمها جو معتدل الحرارة ذو رطوبة مرتفعة ، حيث يؤدى ارتفاع درجة الحرارة مع ارتفاع نسبة جفاف الجو الى عدم اكتمال نمو الازهار ، وكذلك فى المناطق الحارة الرطبة يقل او يتوقف النمو الخضرى وبالتالى انتاج الازهار .

كذلك لا تتحمل نباتات الداليا انخفاض درجة الحرارة المفاجيء خلال فصل الخريف ، حيث يؤدى ذلك إلى جفاف الافرع و الاوراق .

ثالثا : تقليع الدرنات .

يفضل عادة ايقاف الرى عندما تصفر الاوراق و تبدا فى الجفاف ، حيث يفضل تقليع الدرنات من الارض واعادة زراعتها فى ارض اخرى كل سنة .

ففى اواءل شهر ديسمبر بالنسبة للاصناف الصيفية يتم تقليع النباتات و يتم نقلها الى مكان مظلل جيد التهوية ، حيث توضع على ارفف مرتفعة لتجف التربة العالقة بها.

وقد يحدث فى بعض الأحيان اثناء تقليع النباتات تجريح او تقطيع للجذور المتدرنة عند اقتلاعها ، ولتجنب تعفن الجذور يتم معاملاتها بالكبريت او الجير المطفأ لسرعة تضميد الجروح .

اما بالنسبة للاصناف الشتوية ، حيث تدخل فى طور السكون خلال شهر مايو ، يتم تقليعها وحفظها فى مكان مظلل حتى يتم زراعتها من جديد خلال شهر سبتمبر .

رابعا : مرحلة قطف الازهار .

يفضل قطف ازهار نبات الداليا عند اكتمال تفتحها ، حيث ان قطف الازهار قبل اكتمال تفتحها يؤدى إلى ذبول الازهار بسرعة .

عمر الازهار عادة من ١ – ٢ اسبوع ، و ذلك بمعاملاتها بمركب الايثيلين ، اما فى حالة تاثر الازهار من الايثيلين و سقوط البتلات يجب معاملاتها بمركب ثيوسلفات الفضة لتقليل الاضرار وزيادة عمر الازهار بعد القطف .

خامسا: المعاملة عند باءع التجزئة :

تتم معاملة الازهار عند باءع التجزئة كلاتى :

١ – وضع الازهار فى محلول مكون من الاتى.

* ٢ ٪ سكروز + ٥ ملليجرام من نترات الفضة / لتر ماء .

بعد ذلك تنقل الازهار الى ماء نظيف مضاف الية ٢٠٠ ملليجرام من حمض الستريك / لتر ماء.

* يتم وضع الازهار فى مكان درجة حرارته من ٤ – ٥ درجة مئوية .

سادسا : معاملة الازهار عند المستهلك :

يتم قطع من ١ – ٢ سم من ساق النباتات ، ثم يتم غمسها فى ماء مغلى لمدة ٣ ثوانى ، مع مراعاة عدم تعريض الاوراق للماء الساخن ( حيث يتم غمس الساق فقط ) ، ثم توضع فى ماء نظيف مضاف الية بضع نقط من الكلوركس ، ايضا يتم وضع الازهار بعيدا عن التيارات الهوائية و اشعة الشمس المباشرة ثمار الفاكهة .

سابعا : الامراض الفطريه الحشرية التى تصيب نباتات الداليا:

تصاب نباتات الداليا بالعديد من الافات الحشرية و الامراض الفطرية مثل .

* مرض العفن الرمادى .

* مرض لفحة الازهار.

* مرض عفن الجذور.

* مرض البياض الدقيقى .

من الافات الحشرية اصابة النباتات بحشرات الاكاروس .

لذلك يجب وضع برنامج متكامل لمكافحة الامراض الفطرية و الافات الحشرية التى تصيب النبات ، وذلك للحصول على انتاج جيد و مرتفع من الازهار.

أضف تعليق

You cannot copy content of this page