زراعة عيش الغراب فى المنزل ( المشروم )

يعتبر عيش الغراب ( المشروم أو الشامبيون) من الكاءنات الدقيقة ذات الأهمية الإقتصادية حيث أنه يعتبر غذاء ودواء منذ قديم الزمان.

وقد أطلق علية قدماء المصريين (غذاء الآلهة) وتتم زراعة عيش الغراب فى المناطق ذات الجو المعتدل ، وتتم زراعتة بكثرة فى إنجلترا وفرنسا وأمريكا واليابان والصين.

يستخدم عيش الغراب فى تحسين نكهة بعض الأغذية وعمل الشوربة وهو لذيذ الطعم حلو المذاق ويحبة الكثير من الناس.

أهم طرق حصول عيش الغراب على غذاءة:

يحصل عيش الغراب على غذاءة بطريقتين وهما .

١ – أما بطريقة رمية وهى امتصاص المواد ألغذاءية من البيئة إلتى حولة ( الأوراق المتساقطة المتحللة )

٢ – أو بطريقة طفيلية أى بمهاجمة جزوع الأشجار للحصول على الغذاء .

أهم فواءد عيش الغراب الصحية :

يعتبر عيش الغراب من الأغذية الغنية بالبروتين النباتى ، كما يطلق على عيش الغراب لحم الفقراء .

يحتوى عيش الغراب على جميع الأحماض الأمينية الأساسية للجسم .

وأيضا يحتوى عيش الغراب على نسبة عالية من حمص الفوليك والفيتامينات مثل فيتامين B – C – D  وكذلك الأملاح المعدنية الهامة مثل الفوسفور والكالسيوم والبوتاسيوم .

وهذا يساعد على التخلص من مرص الانميا والسمنة والسكر وتصلب الشرايين وكذلك بعض أمراض السرطان – أى يساعد على بناء الجسم السليم والعقل الواعى المفكر .

كما يستخدم الفاءض والمتبقي من زراعة عيش الغراب فى الاتى.

١ -يستخدام غذاء للماشية والأغنام ( القشةالذى ينمو علية عيش الغراب ) حيث يحتوى القش المنزرع به عيش الغراب على نسبة مرتفعة من البروتين ويستخدم بعد تعقيمة على درجة حرارة تصل إلى ٦٠ درجة مؤية لمدة ٤٥ دقيقة ثم يقدم كعلف للحيوانات بعد أن يبرد تماما فى اليوم التالى للتعقيم .

٢ – كما يستخدم قش الزراعة لإنتاج الأسمدة العضوية الجيدة الخالية من الحشاءش والأمراض الفطرية و الأفات .

٣ – حماية البيئة من التلوث باستخدام قش الأرز والأحطاب المختلفة فى زراعة عيش الغراب ، كذلك إستخدام مخلفات مصانع حغظ الأغذية فى زراعة وإنتاج عيش الغراب.

الفواءد الصحية لعيش الغراب:

يعتبر عيش الغراب هو الطبق الغذاءى الصحى الوحيد فى جميع الوحبات ، ومن فوائد عيش الغراب الصحية ما يلى .

١ – يساعد عيش الغراب على التخلص من السمنة المفرطة .

٢- يستخدم فى علاج الانيميا للأطفال والشباب حيث .

٣- يساعد غى عراج أمراض السكر والضغط وتصلب الشرايين وأيضا إرتفاع ضغط الدم وتخفيض نسبة الكوليسترول .

٤- يستخدم فى علاج الحالات النفسيةوالتوتر العصبى وأمراض الصرع.

٥ – يستخدم فى علاج الاورام واستخلاص مضادات الأورام وحقق نسبة شفاء وصلت الى ٣٦ ٪ من المرضى .

٦ – يسخدم كمضاد للفيروسات فى جسم الانسان ويرفع مناعة الجسم للوقاية من مرض الايدز الخطير .

٧ – إنتاج بعض أدوات التجميل والصابون.

٨ – إنتاج بعض الصبغات الغذاءية .

٩- إنتاج اللحم النباتى ( تحت الدراسة والبحث )

١٠ – يستخدم فى إنتاج بعض المشروبات الصحية.

أهم أنواع عيش الغراب التجارية المستخدمة:

هناك حوالى ١٠ أنواع من عيش الغراب ( المشروم )على المستوى التجارى العالمى ولاكن أكثرهم انتشارا الأنواع الاتية .

١ – النوع الاول : Agraicus ap- ( البوتون ):

وهو نوع الأجاريكس أو الشامبنيون الفرنسى وهو منتشر فى جميع دول العالم حيث يبلغ اكثر من  ٣٥٪ من إنتاج المشروم فى العالم .

وإنتاجة يحتاج إلى ظروف خاصةً وتنظيم دقيق لدرجات الحرارة والرطوبة وتحتاج مزارعة إلى إمكانيات مادية عالية كما أن انتاجة يحتاج إلى مستوى عالى من التكنولوجيا المتقدمة.

النوع الثانى.Pleurotus ( الاويستر )

وهذا النوع ينتشر وينمو فى المناطق ألأستواءية وتحت ألأستواءية والإفريقية ومنة أنواع يتم زراعتها فى بعض الدول الأوروبية وعلى درجات الحرارة المنخفضة.

وهذا النوع تتم زراعتة فى مصر طوال العام ، ويمكن زراعتة بسهولة تحت الظروف الموافقة لظروف حوض البحر المتوسط البيئة.

النوع الثالث .Volvriells sp ( المشروم الصينى )

وهذا النوع من عيش الغراب ( المشروم ) يزرع فى جنوب شرق آسيا كما يزرع بمصر طوال العام ، وهو من الأصناف قليلة التكلفة فى انتاجة

سلالات المشروم ( عيش الغراب ) الأكثر إنتاجا:

يمكن إستخدام كثير من السلالات فى مصر ولاكن المستخدم حاليا سلالتان فقط هما .

١- سلالة البوتون أو الأجاريكس وهو يتم زراعتة فى المزارع الكبيرة ويحتاج إلى عناية خاصةً وإمكانيات تكنولوجية عالية ،لذا فهو محدود فى زراعتة وإنتاجة بمصر .

٢ – سلالةالبلورتس أو الأويستر وهو من السلالات التى تجود زراعتة بمصر ومنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وتنجح زراعتة طوال العام .

كما تنتشر زراعة البلورتس فى الصين واليابان ومنطقة جنوب شرق آسيا.

وهو من السلالات إلتى يمكن أنتجها على المستوى التجارى وبأمكانيات متوسطة ماديا وعلميا .

الأسبون ( البادىء) . وكيف يمكن أنتاجة:

الأسبون هو جراثيم الفطر القرنفلية وتكون موجودة على السطح السفلى لمظلة عيش الغراب ( المشروم ) وهى تقوم مقام البذور فى النباتات الراقية.

ولو أنها لا تستعمل مباشرة فى الزراعة لأن هذة الجراثيم عندما تلاءمها ظروف البيئة تكون خيوطا تكثر وتذداد فى العدد وتسمى الأسبون وعلميا تسمى الميسليوم وهذة هى إلتى تزرع لإنتاج عيش الغراب ( المشروم ) .

.ويتضح من ذلك أن المشروم أو عيش الغراب نبات غير راقى اذ لا يوجد لة جذور أو ساق حقيقية أو أوراق أو ازهار.

ويهمنا هنا الحصول على البادىء أو الأسبون لانة يقابل ل البذور فى الزراعة التقليدية ، وللحصول على محصول جبد من عيش الغراب يجب الحصول على اسبون جيد ينتج أعلى محصول .

صفات الأسبون الجيد:

١ – أن يتم تحضيرة فى معامل متخصصة أى معامل علمية على درجة عالية من العلم والكفاءة ليمكنها إنتاج أسبون عالى الجودة عالى الإنتاج.

٢ – أن يكون لون الأسبون أبيض فاتح وخالى من الخيوط السمكية.

٣ – أن يكون خالى من الأمراض الفطرية.

٤ – أن يكون قد انتج من سلالة سبق اختيارها.

الظروف المناسبة لزراعة وإنتاج فطر عيش الغراب ( المشروم ) :

لابد لنجاح زراعة عيش الغراب من الظروف المناسبة وإلتى تساعد على الحصول على محصول جيد وعالى الإنتاج وهى كما يلى.

١ – النظافة التامة لمكان زراعة عيش الغراب ( المشروم ) حيث يجب أن يكون المكان المعد لزراعة عيش الغراب نظيفا تماما وخالى من الأتربة والروائح الكريهة وأن تكون النوافذ جيدة التهوية ويوضع على النوافذ سلك يمنع الحشرات الضارة من الدخول مثل الذباب والناموس والحشرات الاخرى ، كما يحب تطهير المكان جيدا قبل البدء فى الزراعة.

٢ – درجة الحرارة يجب الحرص التام على زراعة عيش الغراب فى مكان مناسب جدا ومتوافق مع درجة الحرارة المثلى لزراعة وإنتاج عيش الغراب وانسب درجة خرارة هى بين ١٨ – ٢٠ درجة مؤية .

٣ – الرطوبة النسبية فى مكان زراعة عيش الغراب يجب أن تتراوح بين ٨٠ – ٩٠ ٪ وهذه الدرجة هى الدرجة المثالية لنمو الميسليوم والنموات الثمرية لعيش الغراب ( المشروم )

٤ – التهوية الجيدة لمكان زراعة عيش الغراب وأن يكون الهواء متجدد داءما وذلك ضرورى جدا لنمو الميسليوم وأيضا انتاج ألثمار ذات الجودة العالية ، لذا يجب إستخدام شفاطات هواء على درجة عالية من الكفاءة.

٥ – نسبة الرطوبة والحموضة فى البيئة إلتى سوف يزرع فيها عيش الغراب حيث يجب ان لا تزيد نسبة حموضة البيئة عن ٧٠ – ٨٠ ٪ وذلك لسهولة تخلخل الهواء خلالها ، كما يجب أن لا تزيد نسبة الحموضة عن ٦،٥ – ٧،٥ ويفضل أن تكون ٧ PH وهى الدرجة المتعادلة وإلتى ينمو فيها الميسليوم جيدا وأيضا انتاج ثمار جيدة.

٦- التهوية الجيدة مطلوبة جدا لذا يجب تركيب شفاطات جيدة وأن يكون المكان بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة.

خطراط إنتاج المشروم ( عيش الغراب )

إنتاج البلورتس داخل أكياس بولى ايثيلين:

يستخدم قش الأرز أو التبن أو حطب القطن أو مصاصة ورد النيل أو نشارة الخشب وذلك بعد إضافة ٥ ٪ ردة + ٥٪ كربونات كالسيوم ( بودرة بلاط ) ثم التعقيم على بخار الماء على درجة ٨٠ درجة مؤية لمدة ٢ – ٤ ساعات متواصلة على أن يتم نقع القش قبل التعقيم .

أو يتم التعقيم فى ماء مغلى لمدة ٨ ساعات متواصلة على درجة حرارة ٩٠ درجة مؤية ، بعد ذلك يتم تحضير الأكياس البلاستيك البولى ايثلين الكبيرة النظيفة وبعد أن يبرد القش إلى درجة حرارة ٢٥ – ٣٠ درجة يوضع القش فى الاكياس البلاستيك ثم يتم وضع طبقة من الاسبون (التقاوى ) ثم يتم وضع طبقة من القش ثم طبقة من الاسبون الثانية ثم يتم قفل الكيس بأحكام لمدة أسبوعين حتى ينتشر الميسليوم الأبيض ويصير لون الكيس من الخارج أبيض نتيحة لانتشار ونمو الميسليوم ثم يتم فتح الكيس من أعلى لزيادة التهوية والإضاءة الغير مباشرة على أن لا تقل نسبة الرطوبة عن ٨٥ ٪ فى خلال أسبوعين أخريين يبدء ظهور النموات الثمرية إلتى تقطف بلطف بعد ذلك تثقب الأكياس للحصول على قطفات عديدة أخرى.

زراعة عيش الغراب فى الشبك البلاستيك :

يوضع الشبك داخل أكياس من البولى ايثلين ويتم وضع القش بها بعد بسترتة حيث يصل وزن القش فى الشبك حوال. ٤ – ٥ كجم.

يتم تحضين الشباك بعد إغلاقها فى غرفة مقفولة رطبة بعيدة عن أشعة الشمس فى درجة حرارة ٢٠ – ٢٥ درجة مؤية وبعد حوالى ١٠ أيام ثم تظهر الهيفات البيضاء ( هيفات الفطر ) بعد ذلك تزال أكياس البلاستيك وترفع الشباك وتعلق حيث تتعرض للجو وترس بانتظام بالماء مع مراعاة التهوية الجيدة وفى خلال ١٠ – ١٥ يوم تظهر ألثمار حيث يتم قطفها .

طريقة زراعة المشروم ( عيش الغراب ) فى الصناديق البلاستيكية:

يمكن اجراء هذه الطريقة فى أى مكان يمكن بسهولة التحكم فى درجة الحرارة والرطوبة والتهوية وتتم فى أى مكان سواء فى مخزن أو حجرات مستقلة ثم يتم عليها نفس المعاملات السابقة فى زراعة عيش الغراب .

جمع محصول عيش الغراب ( المشروم )

يتم خروج النموات الثمرية بعد حوالى ثلاثة أسابيع وتدخل فى طور النضج فى الأسبوع الرابع حيث تقطف فى هذا الطور من النضج ويمكن اخذ قطفة ثانية بعد أسبوعين ، اى انه يمكن فى خلال ٦ أسابيع يمكن الحصول على ٣ – ٤ قطفات من بدء الاثمار.

كمية ألمحصول:

يقدر محصول زراعة المشروم ( عيش الغراب ) بحوالى ٢٥٠ – ٥٠٠ جم / صندوق أو بمعدل ٦ كجم / ١ كجم من التقاوى .

حفظ ثمار المشروم ( عيش الغراب ) بعد الجمع:

يتم حفظ ثمرات المشروم فى ثلاجات على درجة التجميد لفترات طويلة على درجة اقل من ٥ درجة مؤية ، أما فى التبريد العادى يمكن حفظ ألثمار لمدة ٥ – ٧ أيام حتى التسويق .