زراعة الكرفس من البذور -Celery – تسميد الكرفس

يعتبر الكرفس ثانى أهم محاصيل الخضر التابعة العاءلة الخيمة – Umbelliferae –  بعد الجزر .

القيمة ألغذاءية لنباتات الكرفس :

يزرع الكرفس اساسا من أجل أعناق الأوراق إلتى تكون متضخمة وذات نكهة محببة كما تستعمل الأوراق فى الغذاء وفى السلطات كما تعطى للشوربة نكهة جيدة وفى تزيين المأكولات .

ويعد الكرفس من الخضر الغنية جدا بالنياسين ( ٣، ٠ مجم / ١٠٠ جم ) ومتوسطة فى محتواها من الكالسيوم ( ٣٩ مجم / ١٠٠ جم ) ويدخل الكرفس فى النظام الغذاءى للتخسيس وإنقاص الوزن ، كما انه مفيد فى حالات منع الامساك لأرتفاع محتواه من الألياف إلتى تنشط حركة الأمعاء الغليظة .

الوصف النباتى لنباتات الكرفس :

الكرفس نبات عشبى ذو موسمين ، يستكمل النبات نموه الخضرى فى موسم النمو الأول ، ثم يتجه للازهار فى موسم النمو الثانى .

وقد يتم النبات نموه فى العام نفسة أو بعد انقضاء موسم الشتاء ويتوقف ذلك على الصنف المنزرع أو الظروف البيئية .

وعند تقليع النباتات لشتلها يقطع الجذر الأولى وتنمو بدلا منه إعداد كبيرة من الجذور أغلبها سطحى فى ال ١٥ سم الأولى من سطح ألتربة .

وساق الكرفس قصيرة تخرج عليها الأوراق متزاحمة فى موسم النمو الأول ثم تستطيل وتتفرع فى موسم النمو الثانى حتى يصل ارتفاعها إلى ٦٠ – ٩٠ سم .

وعنق الورقة قصير ولحمى وتظهر علية من الجهة الخارجية خطوط بارزة والوريقة مركبة من ٢ – ٣ أزواج من الوريقات ووريقة طرفية ، والوريقات مفصصة .

وتحمل الأزهار فى نورات خيمية ، والأزهار صغيرة بيضاء اللون ، وتتفتح أزهار النورة الواحدة فى عدة أيام ، كما تتفتح الأزهار فى الصباح الباكر وتسقط بتلات الأزهار بعد ظهر اليوم التالي ويستطيل القلم حتى اليوم الخامس من تفتح الزهرة.

ومن ذلك اليوم وحتى اليوم الثامن يكون الميسم مغطى بساءل لزج ومستعد لاستقبال حبوب اللقاح ، ويتضح من ذلك أن الكرفس به ظاهرة الذكورة المبكرة .

وتعتبر أزهار الكرفس جاذبة للحشرات ويحب توفير خلايا نحل فى حقول إنتاج البذور .

أهم أصناف الكرفس :

تختلف أصناف الكرفس عن بعضها البعض فى عديد من الصفات منها .

لون مقطع عنق الورقة وحجمه وطولة وشكلة ، وتقسم الأصناف أيضا حسب لون الأوراق من اللون الأخضر إلى اللون الأصفر.

ويطلق عليها إسم باسكال على جميع أصناف الكرفس الأخضر.

وأهم الأصناف المعروفة فى الكرفس هى :

١ – الكرفس البلدى .

ونباتات الكرفس البلدى قوية النمو ، والأوراق خضراء ، فاتحة اللون وأعناق الأوراق جوفاء ، ويزرع من أجل الأوراق الخضراء الصغيرة إلتى تستعمل فى الشوربة والتخليل ، كما أن الصنف البلدى يتميز بأنة مبكر النضج ويتم حصادة بعد ٣ شهور من الشتل .

٢- صنف جانيت باسكال.

أوراق هذا الصنف قاتمة ، وأعناقها لحمية سميكة . قليلة الخيوط ومستديرة المقطع وصفاتة جيدة جدا .

٣ – صنف يوتاه .

أوراق هذا الصنف قاتمة اللون والأعناق غير مجوفة عند النضج ، وأيضا توجد منه سلالات متنوعة وكثيرة . من

٤ – صنف سلف بلانشنج .

فى هذا الصنف النمو ألخضرى ماءل للاصفرار ، وأعناق الأوراق ممتلئة عريضة ، وهو صنف جيد الطعم .

ألتربة المناسبة لزراعة الكرفس :

ينمو الكرفس بصورة جيدة فى الأراضى الطميية الرملية والأراضى الطميية السلتية ولا ينصح بزراعتة فى الأراضى الطميية الثقيلة .كما يحتاج إلى الأراضى متعادلة الملوحة .

الظروف الجوية المناسبة لزراعة الكرفس :

تحتاج زراعة الكرفس إلى نهار طويل ، وبارد نسبياً وتبلغ درجة الحرارة المثلى ١٦ درجة مؤية ليلا وإلى درجة حرارة ٢١ دراجة مؤية ليلا.

كما لا تنبت بذور الكرفس فى درجة حرارة أقل من ٤ درجة مؤية أو أعلى ٢٩ درجة مؤية .

كما يؤدى إنخفاض درجة الحرارة عن ٥ – ١٠ درجات مؤية لمدة ١٠ أيام أو أكثر خلال أى مرحلة من مراحل نمو ألنباتات إلى خاصةً اثناء مرحلة النمو إلى الأزهار المبكر.

كما يؤدى إرتفاع درجة الحرارة إلى خاصة اثناء النضج إلى إلى تجوف أعناق الأوراق واكتسابها طعما غير مرغوب فية وزيادة محتواها من الألياف .

مواعيد زراعة نباتات الكرفس :

تتم زراعة الكرفس البلدى فى عروتين .

العروة الخريفية:

تزرع بذور العروة الخريفية فى المشتل فى شهرى يوليو وأغسطس ويتم الشتل بعد نحو شهر ونصف من الزراعة ويتم الحصاد خلال شهر يناير وفبراير ومارس .

وتعتبر هذه أنسب العروات لزراعة الكرفس لأن النباتات لا تتعرض للحرارة المنخفضة وهى صغيرة فلا تتهيأ للأزهار المبكر ، أيضا لا تتعرض للحرارة المرتفعة وهى كبيرة فلا تسوء صفاتها .

٢ – العروة الصيفية :

يتم زراعة بذور العروة الصيفية خلال شهر يناير وشهر فبراير ويتم الشتل خلال شهر مارس وشهر أبريل ، ولا يتم زراعة الكرفس البلدى فى هذه العروة .

أهم طرق إكثار الكرفس :

يتكاثر الكرفس بواسطة البذور إلتى تزرع بالمشتل أولا ويحتاج فدان زراعة الكرفس إلى حوالى ٢٥٠ جم من البذور لإنتاج شتلات تكفى لزراعة فدان .

ويتم زراعة البذور فى سطور تبعد عن بعضها ٢٠ – ٢٥ سم داخل أحواض صغيرة مساحتها ١ متر × ٢ متر أو ٢ متر × ٢ متر .

وتنبت البذور ببطء شديد وتكون البادرات ضعيفة النمو جدا فى بداية حياتها ويستغرق الأنبات حوالى ١٥ يوم فى الظروف المناسبة وتزيد إلى ٢١ يوم عند انخفاض درجات الحرارة .ك

ويجب الاعتناء بالمشتل كما يلى.

١ – زراعة البذور سطحية لأن البذور صغيرة ورهيفة جدا .

٢- تتم الزراعة فى سطور حتى يمكن إجراء عمليات الخدمة بسهولة .

٣- تغطى البذور بطبقة خفيفة من الرمال لا يزيد سمكها عن ٣ مم .

٤- يتم تغطية المشتل بالخيش وتروى ريا متقاربا حتى يتم الانبات .

أهم المعاملات إلتى تساعد على الأنبات :

اولا : نقع البذور فى الماء :

يجب نقع البذور فى الماء على درجة حرارة الغرفة لعدة أيام حتى يتم الانبات وذلك فى قطعة من الخيش الملل بالماء على أن تتم زراعتها بعد الأنبات مباشرة ولا تترك مده طويلة حتى لا تجف .

تظليل مرقد البذور للإسراع فى الأنبات :

يتم شتل الكرفس على خطوط بعرض ٦٠ سم ( ١٢ خط بالقصبتين ) على جانب واحد من الخط وعلى مسافة ٢٠ – ٢٥ سم بين النباتات بعضها وبعض .

ويراعى أن يكون التخطيط من الشرق إلى الغرب وأن تتم الزراعة فى الجانب الشمالي.

ولا يجب زيادة مسافات الزراعة بين النباتات عن المعدل المذكور حيث أن الزيادة تؤدى إلى نقص المحصول وزيادة عدد الخلفات وذلك فى الأصناف إلتى تميل إلى تكوين الخلفات .

ويتم الشتل يدويا أو أليا مع مرعاة الاتى .

١ – أن يتم الشتل فى جو معتدل الحرارة .

٢ – أن يتم الشتل يدويا فى وجود الماء مع رى الأرض رية غزيرة خاصة فى الأراضى شديدة الجفاف.

٣ – أن يتم الرى عقب الشتل مباشرة .

٤- أن يكون عمق زراعة الشتلات مناسب مع مراعاة أن لا يتم تغطية القمة النامية .

٥ – ان يتم المحافظة على الطبقة السطحية رطبة لمدة اسبوعين على الاقل بعد الشتل .

عمليات خدمة نباتات الكرفس :

١ – الترقيع :

تجرى عملية ترقيع الجور الغاءبة بعد أسبوعين من الشتل ،باستخدام نباتات من نفس العمر وسبق زراعتها على البتون الجانبية أو فى أحواض متروكة للترقيع .

٢ – العزيق :

يجب العزيق باستمرار نظرا لأن النباتات تنمو بصورة بطيئة حيث يتم العزيق حوالى ٣ – ٤ عزقات وذلك للتخلص من الحشاءش ونقل ألتربة من الريشة البطالة إلى الريشة العمالة، ويتوقف العزيق عندما تكبر النباتات وتقلع الحشاءش باليد .

٣ – التسميد :

يعتبر الكرفس من المحاصيل المجهدة للتربة ويحتاج إلى التسميد الجيد حيث يلزم إضافة ٢٠ متر مكعب اثناء تجهيز الأرض للزراعة ، كما يلزم إضافة الأسمدة الكيماوية بمعدل ١٥٠ كجم من سماد سلفات النشادر ٢٠،٥ ٪ وايضا ١٥٠ كجم من سماد السوبر فوسفات ١٥ ٪ +سلفات البوتاسيوم وتضاف على دفعتين متساويتين وتكون الدفعة الاولى بعد شهر من الشتل والدفعة الثانية بعد شهر من الأولى .

٤ – رى الكرفس:

يتأثر الكرفس بنقص الرطوبة الأرضية ، نظرا لأن جذورة سطحية لذا يجب إلرى على فترات متقاربة فى بداية حياة النباتات كما أن نقص الرطوبة فى بداية حياة ألنباتات يؤدى إلى ضعفها التام.

وتزداد الحاجة إلى الرى خاصة فى الأسابيع الأخيرة قبل الحصاد .

٥ – التبييض :

تجرى عملية التبييض على نباتات الكرفس خاصة الأصناف الأجنبية وذلك بحجب الضوء عن قاعدة النباتات وأعناق الأوراق مما يؤدى إلى فقدان اللون الأخضر وتكتسب اللون الأبيض فى الأصناف الخضراء أو يكون اللون أبيض ماءل إلى اللون الأصفر فى بعض الاصناف .

عملية حصاد نباتات الكرفس :

يتم حصاد الكرفس بعد ٣ شهور من الشتل فى الصنف البلدى ويتأخر حصاد فى الأصناف الأجنبية إلى ٥ شهور من الشتل وأهم علامات النضج هى كبر حجم النباتات .

كما يجب مراعاة الاتى عند الحصاد .

١ – أن يتم الحصاد فى الصباح مع طلوع الشمس صباحا .

٢ – ازالة الأوراق الخارجية الصفراء خاصة فى الأصناف الأجنبية.

٣ – يتم قطع النباتات أسفل سطح ألتربة بحوالى ٣ سم بواسطة سكين حاد .

٤ – يتم نقل النباتات بعد الحصاد مباشرةً حتى لا يتعرض للذبول .

٥ – يتراوح محصول الكرفس بين ١٠ – ١٥ طن للفدان اى ما يقارب ٢٠ – ٢٥ ألف رأس ( نبات )


Comments

اترك رد