ذبابة الفاكهة مكافحة وعلاج ملف متكامل عن كيفية الوقاية والعلاج

تعد ذبابة الفاكهة ( ذبابة الثمار ) من اهم واكثر الافات الحشرية التى تصيب ثمار الكثير من اشجار الفاكهة مثل الخوخ و المانجو و المشمش و الجوافة و الكمثرى والتين والموالح وغيرها من اشجار الفاكهة .

ذبابة الفاكهة هى عبارة عن ذبابة صغيرة الحجم لا يتعدى طولها عن نصف سم ، ويوجد من ذبابة الفاكهة نوعان هما.

* ذبابة فاكهة البحر المتوسط

* ذبابة فاكهة ثمار الخوخ .

حيث تضع اناث تلك الانواع بيضها داخل الثمار تحت القشرة فى حفرة صغيرة تصنعها بواسطة الة وضع البيض .

ثم يفقس البيض عن يرقات صغيرة لونها سمنى ( ابيض مصفر ) و تتغذى هذه اليرقات على النسيج اللحمى للثمرة او المحتويات الداخلية للثمار مما يؤدى الى اتلاف الثمار و سقوطها على الارض.

هذا بالاضافة الى ان الثمار المصابة تتعرض لمهاجمة بعض الكائنات الاخرى مثل فطريات و بكتريا الاعفان و ايضا خنافس الثمار وغيرها .

و معنى ذلك ان ذبابة ذبابة الفاكهة تحدث ضررا مباشرا للثمار نتيجة الاصابة وتغذية اليرقات على محتوى الثمار وايضا ضرر غير مباشر بسهولة اصابة الثمار بالاعفان و يكون نتيجة ذلك خفض انتاجية اشجار الفاكهة كما ونوعا حيث تقل كمية الثمار وكذلك إنخفاض جودتها من جراء الاصابة .

وعند تمام نمو اليرقات تخرج من الثمار لتكون طور العذراء فى التربة على عمق من ١ – ٢ سم حسب نوع التربة ونسبة الرطوبة بها.

ولذبابة الفاكهة من ٨ – ١٠ اجيال فى السنة تحت الظروف البيئية المناسبة

مظهر الاصابة بحشرة ذبابة الفاكهة :

تتميز مظهر الاصابة بذبابة الفاكهة فى المانجو على سبيل المثال بوجود ثقوب صغيرة على الثمار يخرج منها ساءل لزج عند الضغط عليها وقد يظهر افراز صمغى من هذه الثقوب.

ومع تقدم نمو اليرقات داخل الثمار و نتيجة التغذية المستمرة لليرقات يميل الجزء المصاب من الثمرة الى اللون الاسود و يصبح طريا متخمرا بسبب تلف النسيج اللحمى للثمرة مكان الاصابة وهذا يؤدى الى سقوط الثمار .

و يعيش ذباب الفاكهة متنقلا بين العواءل المختلفة طوال العام حيث تصيب ثمار الموالح الصيفية فى الفترة من شهر مارس وحتى شهر مايو ، تنتقل بعدها الى الخوخ المبكر ثم الخوخ المتاخر ثم المانجو و الجوافة و الكمثرى ويعد ذلك تنتقل الى الموالح الشتوية .

مكافحة ذبابة الفاكهة :

اولا : المكافحة الميكانيكية و الزراعية :

تفيد هذه الطريقة فى مكافحة ذبابة الفاكهة فى سهولة اجراءها و كذلك قلة تكاليفها او عدم احتياجها الى خبرة او تقنية متقدمة ، وكذلك عدم التأثير بالكيماويات فى البيئة او على الثمار .

وهذه الطريقة تعتمد على اتباع بعض النقاط مثل :

١ – جمع الثمار المصابة و المتساقطة ودفنها او إحراقها فى عميقة على عمق حوالى ٦٠ – ٨٠ سم ، حيث يعيق ذلك خروج الذباب

٢ – الاهتمام بعملية العزيق الجيد و الحرث السطحى للتربة تحت الأشجار و ازالة الحشاءش ، حيث يؤدى ذلك الى اهلاك كثير من العذارى الموجودة بالتربة.

٣ – عدم زراعة اكثر من نوع من انواع الفاكهة فى المزرعة حتى لا تكون كثرة الانواع عواءل متنقلة لذبابة الفاكهة .

٤ – يمكن رى بساتين الموالح رية غزيرة و تغريق الارض بعد الانتهاء من جمع المحصول ، حيث يؤدى ذلك الى اختناق وموت كثيرا من العذارى الموجودة بالتربة .

ثانيا :المكافحة الكيماوية لذبابة الفاكهة :

١- تتم المكافحة الكيماوية باستخدام مبيد الملاثيون ٥٧ ٪ بمعدل ٥٠٠ سم مكعب + الجاذب الغذاءى مركب البروتين هيدروليزيت بمعدل ١ كج + ١٨،٥ لتر ماء على ان يتم الرش على الجذع فقط بمعدل ١٥٠ – ٢٠٠ سم / شجرة باستخدام الرشاسة الظهرية على ان يكرر ذلك كل ١٠ ايام طوال فترة الاثمار .

على ان يتم رش صف جميع الصفوف او يتم رش صف و ترك صف او صف وصفين وذلك حسب تعداد الذباب بالمنطقة ( يتم رش الجذع فقط ولا يصل الى الثمار لسمية المبيد ) .

٢ – استخدام اكياس الخيش المحشوة بالخيش و المغمورة بنفس المبيد السابق لمدة ٥ ساعات حتى تتشرب جيدا و يتم تعليقها فى الاشجار بمعدل ٤٠ – ٦٠ كيس / فدان مع مراعاة تشببعها بالمبيد السابق كل ٥ ايام .

٣ – اما فى اشجار الخوخ فيتم عمل مكعبات من اللباد او الالياف النباتيه بمخلوط من الجاذب الغذاءى لذبابة الخوخ مبيد كونسرف او مادة الميثيل ايجينول + مبيد الملاثيون الخام ٩٨ ٪ بمعدل ٤ : ١ حيث يتم تعليق تلك المكعبات بوقع مكعب واحد / فدان وتسمى هذه الطريقة طريقة افناء الذكور .