الامراض الفسيولوجية التى تصيب الطماطم وكيفية التغلب عليها

الامراض الفسيولوجية من الأمراض التى لا تسببها الفطريات او البكتريا او الحشرات ، ولاكن المقصود بها الامراض التى تظهر نتيجة الظروف الجوية غير الملاءمة مثل انخفاض درجات الحرارة او ارتفاع درجات الحرارة .

كما تنتج الامراض الفسيولوجية نتيحة الخطأ فى التسميد و كذلك عدم انتظام الرى و عدم الصرف الجيد وكذلك ارتفاع ملوحة التربة EC وكذلك ارتفاع او انخفاض PH التربة .

وهذه المسببات ينتج عنها ما يسمى بالامراض الفسيولوجية ، و بمعرفة سبب المرض يمكن التغلب علية ، حيث ان الاصناف تختلف فيما بينها بالنسبة لحساسيتها او مقاومتها لتلك الأمراض ومن أمثلة ذلك .

١- مرض عفن طرف الزهرة القمى :

واهم اعراض مرض عفن طرف الزهرة القمى عبارة عن بقعة من القشرة تكون بنية اللون و كذلك طرية الانسجة و جلدية فى الجزء الطرفى .

والسبب المباشر لذلك هو نقص عنصر الكالسيوم فى الثمار ، وينتج عن ذلك نتيجة لتعرض النباتات لظروف غير طبيعية مثل .

* نقص رطوبة التربة .

* زيادة ملوحة التربة فى منطقة الجذور.

* ارتفاع درجة PH التربة والتى تساعد على تثبيت عنصر الكالسيوم .

* زيادة رطوبة التربة والتى تؤدى الى سوء التهوية .

ويمكن تفادى هذه الظروف بمجرد ظهور اعراض المرض ، وعلى العموم اذا ظهرت هذه الاصابة يمكن الرش باحد المركبات التى تحتوى على عنصر الكالسيوم وذلك لمنع ظهور هذا المرض فى الثمار الجديدة ، ويفضل لتفادى ذلك الرش من البداية بأى مركب يحتوى على عنصر الكالسيوم من بداية العقد وتكرار الرش عدة مرات متتالية .

٢ – مرض تشقق ثمار الطماطم :

يحث تشقق ثمار الطماطم غالبا فى الثمار الناضجة ، وقد يبدا قبل التلوين بعدة ايام ويستمر حتى اكتمال اللون الاحمر.

وتجدر الاشارة هنا ان حساسية الثمار للتشقق تعتبر صفة وراثية مرتبطة بالصنف ذاته ، كما يساعد على ظهور مرض التشقق ارتفاع درجات الحرارة مع الإنخفاض المفاجيء فى نسبة الرطوبة الارضية .

كذلك عند الرى المفاجيء بعد تعطيش النباتات لفترة طويلة ، فان امتلاء الانسجة بالماء يعمل على الضغط الداخلى على الخلايا ويسبب تشققها .

ولعلاج هذه الظاهرة يجب إنتخاب وزراعة الاصناف الاكثر مقاومة مع تفادى ارتفاع درجة حرارة الثمار وذلك بتغطيتها عند ارتفاع درجات الحرارة بقش الارز ، مع الحفاظ على درجة رطوبة التربة فى حالة توازن ويتم ذلك مع انتظام الرى وعدم تعطيش النباتات او الرى الغزير وايضا الاهتمام بالصرف الجيد . وانه يجب عند تعرض النباتات للعطش الشديد ان يتم الرى تدريجيا ( اى عدم الاسراف فى الرى ) حتى يتأقلم النبات ولا يفاجأ بالرى الغزير .

٣ – تشوة لون ثمار الطماطم :

عند ظهور هذا المرض تظهر الثمار بالوان غير منتظمة حيث يكون لون الثمار اخضر فاتح او احيانا تكون بعض المساحات على الثمار غير ملونة .

وترتبط هذه الظاهرة مع عدم انتظام شدة الاضاءة و كذلك البرودة المفاجئة مع ارتفاع نسبة رطوبة التربة ، كما ان زيادة التسميد الازوتى ( النيتروجين) مع نقص عنصر البوتاسيوم ( عدم توازن التسميد ) .

على العموم هذه الظاهرة تكون نتيحة عدم توازن العناصر السمادية مع انخفاض او ارتفاع درجات الحرارة فى طور تلوين الثمار والذى يؤثر على مستوى صبغة الليكوبين ( الصبغة المسؤلة عن تلون الثمار فى الطماطم )

٤ – لفحة الشمس وظهور اللون البرتقالى على ثمار الطماطم :

تظهر لفحة الشمس وظهور اللون البرتقالى على ثمار الطماطم مع ارتفاع درجة الحرارة او زيادة شدة الاضاءة وعدم تغطية الثمار تحت هذه الظروف .

ويجب تجنب ازالة اى اوراق يمكن ان تعمل على حماية الثمار من اشعة الشمس المباشرة وذلك خلال اشهر الربيع و الصيف حين تتعرض الثمار لفترات طويلة لاشعة الشمس المباشرة .

اما عن الثمار ذات اللون البرتقالى فيمكن ان يكون السبب نقص فى صبغة الليكوبين المسببة للون الاحمر عند ارتفاع درجة الحرارة ، اما صبغة الكاروتين و التى تسبب اللون الاصفر البرتقال فهى لا تتأثر بدرجات الحرارة بالارتقاع او الانخفاض .

اما استمرار لون الاكتاف الاخضر مع تطور و نمو الثمار فيمكن اعتبارة صفة وراثية مرتبطة بالصنف ، ولتجنب هذه المشاكل يجب عدم تعريض الثمار لضوء الشمس المباشر .

كما يمكن زراعة اصناف الطماطم ذات المجموع الخضرى الغزير و الذى يقى النباتات من لفحة الشمس ، كما يمكن التظليل لتقليل شدة الاضاءة .

٥ – ثمار الطماطم الفارغة :

فى هذه الحالة تكون الثمار خالية من البذور و العصير ( فارغة ) ويرجع ذلك للأسباب الآتية.

* عدم اتمام عملية التلقيح و الاخصاب بصورة طبيعية .

* انخفاض درجات الحرارة مع انخفاض شدة الاضاءة .

لذا يجب الاهتمام بتعريض النباتات للضوء المناسب لتجنب النباتات نقص الاضاءة.

٦ – تشوه ثمار الطماطم :

فى هذه الحالة يكون شكل الثمار غير منتظم فتكون مربعة او مبططة او تأخذ شكل المستطيل ، وعند ذلك تقل قيمتها التسويقية .

وتحدث هذه الظاهرة نتيجة اصابة مبيض الزهرة او بسبب التركيب الوراثى للزهرة او قد تكون بسبب الظروف الجوية الغير مناسبة التى تتسبب فى نمو أعضاء الزهرة بطريقة غير طبيعية.

ومن الممكن ان يكون السبب فى متبقيات من مبيدات الحشاءش بالتربة ، او تكون بسبب تركيز بعض المركبات الكيماوية و منظمات النمو التى يتم رشها على الاوراق