الاحتياجات المائية للمانجو الهمبا

كم مرة تسقى شجرة المانجو

:

يعتبر الرى من اهم عمليات الخدمة لما له من تاثير واضح على نمو الاشجار وكذلك المحصول الناتج وكذلك جودة وصفات الثمار الناتجة .

وهناك عدد كبير من العوامل التى فى المقدار اللازم للأشجار مثل نوع التربة وعمر الاشجار والظروف الجوية الساءدة فى المنطقة كذلك المسافة بين الاشجار وحالة النشاط الفسيولوجى للاشجار .

مرض تشوة المانجو

** تاثير درجات الحرارة :

لا شك ان كمية الماء اللازمة للاشجار تزداد مع ارتفاع درجة الحرارة مما يتطلب الرى الرى على فترات متقاربة لتعويض ما يفقد من ماء نتيحة النتح من الاوراق و كذلك التبخير من سطح التربة .

لذلك فان الأشجار المنزرعة فى المناطق المرتفعة الحرارة تستهلك كمية من الماء اكثر من تلك الاشجار المنزرعة بالمناطق المعتدلة الحرارة أو الساحلية و ذلك للحصول على محصول جيد ومرتفع وثمار ذات صفات جيدة .

كذلك تختلف الفترة بين الريات باختلاف اشهر السنة فيزداد الاحتياج للرى خلال اشهر الصيف حيث تكون الفترة بين الريات متقاربة لتعويض ما يفقد من ماء سواء عن طريق النتح او تبخر الماء من التربة خاصة خلال شهر يونيو وشهر يوليو وشهر اغسطس .

بينما تقل كميات الماء و تتباعد الفترة بين الريات فى الاشهر التى تنخفض فيها درجات الحرارة خلال شهر اكتوبر وشهر نوفمبر وشهر ديسمبر .

كما تختلف المدة بين الريات و كمية الماء اللازمة حسب طبيعة التربة لذلك فان نوع التربة يحدد طول الفترة بين الريات و كذلك كمية الماء اللازمة لرى الأشجار.

فالارضي الطينية مقدرتها على الاحتفاظ بالماء اكبر من الاراضي الرملية التى لا تحتفظ بالماء وكذلك سرعة تسرب الماء فى الاراضي الرملية اعلى منها فى الاراضي الطينية .

كذلك تختلف احتياجات الاشجار للماء حسب عمر الشجرة و بالتالى حجمها وذلك من الاشجار الصغيرة العمر عنها فى الاشجار المثمرة.

كما تختلف كمية الماء اللازمة لرى اشجار المانجو حسب الحالة الفسيولوجية للاشجار ويمكن تقسيم مراحل النشاط الفسيولوجى كلاتى :

* بعد جمع المحصول و حتى بداية انتفاخ البراعم الزهرية:

يراعى فى هذه الفترة إطالة الفترة بين الريات وقد يمنع الرى فى الاراضي الصفراء الثقيلة( ولا ينصح بالرى الا فى حالات الضرورة ( مثل تجنب اضرار الصقيع ) ، وذلك لان الاسراف فى الرى خلال تلك الفترة يؤدى الى تشجيع التزهير المبكر غير المرغوب فية حيث انه يظهر خلال فصل الشتاء عدم اكتمال العقد و التلقيح لانخفاض درجات الحرارة وسقوط الامطار التى تغسل حبوب اللقاح وكذلك عدم نشاط الحشرات التى تساعد على نقل حبوب اللقاح .

* فترة العقد و التزهير :

عند انتفاخ البراعم الزهرية يتم اعطاء الأشجار رية غزيرة و ذلك لتشجيع خروج الازهار ويراعى خلال تلك الفترة احكام عملية الرى بحيث لا تعطش الاشجار، فيؤدي ذلك الى جفاف وتساقط الأزهار وعدم اكتمال العقد ، كما يحب عدم الاسراف فى الرى مما يؤثر على تنفس الجذور و يتبع ذلك ايضا الاضرار بالتزهير والعقد .

* فترة نضج الثمار :

يراعى فى فترة نضج الثمار الاطالة بين الريات وكذلك كمية المياة التى تعطى للأشجار و ذلك لدفع الثمار للنضج لان المغالاة فى الرى فى الرى فى تلك الفترة قد يؤدى الى تشقق الثمار كما ان تقليل المياة يساعد الثمار على سرعة تلوينها .

* معدلات رى اشجار المانجو :_

١ – بالنسبة للاراضي التى تروى بالغمر وفى الاراضي الطميية فان اشجار المانجو تحتاج الى حوالى ٧٠٠٠ متر مكعب/ فدان .

٢ – بالنسبة للاراضي التى تروى بالرش فان فدان

المانجو يحتاج الى ٥٠٠ – ٦٠٠ متر مكعب / فدان.

٣ – بالنسبة للاراضي التى ترى بالتنقيط فان المانجو تحتاج الى ٥٠٠ – ٦٠٠ متر مكعب / فدان .

وهذه الكميات موزعة على مدار السنة ولاكن كمية المياة المضافة تختلف باختلاف فصول السنة ما بين فصل الشتاء وفصل الصيف.

حيث تصل خلال فصل الشتاء ( شهر نوفمبر وشهر ديسمبر وشهر يناير ) تحتاج كل شجرة مثمرة الى ٤٠ لتر ماء / يوم و تزداد تدريجيا خلال شهر مارس وشهر ابريل وشهر مايو إلى ٦٠ لتر / يوم وتصل احتياجات كل شجرة خلال شهر يونيو وشهر يوليو وشهر اغسطس الى ٨٠ – ١٠٠ لتر/ يوم ثم تبدا فى التناقص خلال شهر سبتمر وشهر اكتوبر الى ٦٠ – ٨٠ لتر / يوم

كما يجب مرعاة الرى المنتظم لاشجار المانجو مع مرعاة عمر الاشجار والظروف الجوية وطبيعة التربة.

العفن الهبابي في المانجو

seemad com

أضف تعليق

You cannot copy content of this page