نباتاتي

امراض النخيل وعلاجها عفن الجذور والذبول في النخيل

أعفان الجذور فى نخيل البلح

يعتبر مرض اعفان الجذور فى نخيل البلح من الأمراض الشائعة على جذور النخيل .

ويسبب هذا المرض هو أحد أنواع الفطر .Fusarium SPP .وهى إلتى تسبب خساءر اقتصادية كبيرة فى فساءل وأشجار ألنخيل.وقد يسبب الفطر Ceratocystis paradoxa أيضا إصابة جذور النخيل عند توفر الظروف البيئية المناسبة لنموة وانتشارة.

ويسبب أيضا الإصابة بأعفان جذور النخيل مجموعة من الفطريات منها . Rhizoctoonia solani – Botryodiploida theobromae .

أعراض الإصابة بمرض أعفان الجذور فى النخيل.

يسبب هذا المرض الأعراض الاتية .

١ – ذبول وموت فساءل النخيل وأشجار النخيل حيث يدخل الفطر عن طريق الجذر مما يؤدى إلى تعفنها .

٢ – إصفرار وموت سعف النخيل .

٣ – عند الاصابة بالمرض يقف نمو أشجار النخيل تدريجيا كما يقل أو يتوقف إنتاج النخيل من الثمار .

أسباب حدوث المرض وانتشارة بين أشجار النخيل :

١ – الأسراف فى ماء الرى مع عدم الصرف أو إرتفاع منسوب الماء الأرضى.

٢ – زيادة الملوحة فى ألتربة ومياة الرى تؤدى إلى زيادة وشدة الإصابة بالمرض.

٣ – زراعة فساءل مصابة . تنقل المرض إلى باقى أشجار النخيل فى المزرعة .

٤ – عدم معاملة الفساءل قبل زراعتها بالمبيدات الفطرية الموصى بها .

مكافحة مرض أعفان الجذور فى النخيل :

١ – يتم إزالة الفساءل المريضة والميتة وحرقها خارج المزرعة .

٢ – عدم تكرار الزراعة فى الجور المصابة.

٣ – يجب غمس فساءل النخيل قبل زراعتها بالمبيدات الفطرية مثل مبيد التوبسن أم ٧٠ أو مبيد الكاربندازيم أو مبيد تشاجرين بمعدل ٦١ جم من المبيد الذاءب فى ٢١ لتر ماء لكل نخلة قبل الرى مباشرة .

٣ – يتم الرش بالمبيدات المذكورة سابقا بتركيز ١ جم / لتر ماء ٣ مرات بين كل مرة والأخرى أسبوعين.

٤ – فى حالة الأصابة بفطر Rhizoctonia solsni تعامل ألتربة بمبيد مون كنت بمعدل ٦١ جم / ٢١ لتر ماء لكل نخلة رشا على تربة الجورة ثم يتم الرى بعد ذلك .

٥ – عند الاصابة بفطر Fusarium SPP يتم معاملة ألتربة ثلاث مرات كل اسبوعين بمبيد كربندزايم بمعدل ٣ جم / لتر ماء

٦ – العناية والاهتمام بالتسميد العضوى والكيماوى والعناصر الصغرى المغذية لأشجار النخيل .

مرض الذبول الفيورازمى فى النخيل :

مرض الذبول الفيورازمى فى أشجار النخيل من الأمراض التى تصيب وتقضى على الفساءل وأشجار النخيل ومن أعراض المرض الاتى .

١ – الذبول الشديد الظاهر على فساءل النخيل وأشجار النخيل الاخرى .

٢ – موت الأشواك والوريقات ( الخوص ) فى جانب واحد من الوريقات ، ويبدأ من أسفل إلى أعلى ثم تموت الوريقات .

٣- على الجانب الآخر تذبل الأوراق ويبيض لونها وتصبح مدلاة من الشجرة ومقوسة ثم تنتقل الإصابة بعد ذلك إلى الأوراق الأخرى.

٤ – فى حالة عدم المكافحة تموت النخلة فى غضون عدة اشهر من ظهور الاصابة على أشجار النخيل أو الفساءل الصغيرة.

٥ – كما يظهر شريط بنى على السطح السفلى للأوراق على العرق الوسطى للورقة ، يظهر هذا الشريط البنى الداكن على جانبى الحزم الوعاءية.

الظروف المناسبة لحدوث المرض:

١ – يصاب بالمرض أصناف النخيل الحساسة للمرض .

٢ – زيادة مياة الرى وعدم الصرف الجيد.

٣ – ارتفاع درجة حرارة الجو والاجتهاد الحرارى العالى على أشجار النخيل .

٤ – زيادة التسميد الازوتى عن المعدل المناسب لأشجار النخيل .

طرق انتشار المرض:

١ – نقل فساءل مصابة إلى المزرعة.

٢ – الاصابات الحشرية والنيماتودا وعدم مكافحتها.

٤ -الاهتمام بتطهير أدوات التقليم .

مكافحة المرض :

١ – ازالة الفساءل المصابة وحرقها وعدم زراعة فساءل أخرى مكانها .

٢ – يتم تطهير مكان الفساءل المصابة بالجير .

٣ – الاهتمام بتطهير أدوات تقليم الاشجار من مقصات وخلافة من الادوات .

٤ – عدم الاسراف فى الرى والاهتمام التام بالصرف الجيد .

٥ – استخدام المبيدات الفطرية المناسبة مثل مبيد توبساين ام ٧١ أو مبيد كيما زد بمعدل ٣ جم / لتر ماء ثم الرى .

من ضمن المواقع الجميلة التي ينصح بها موقع سماد

موقع نخيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *